مقالات مختارة

الإثنين,25 يناير, 2016
عن أي غيرة يتحدث شوكات … ودماء المصريين لم تجف بعد

الشاهد_لا أحد قادر على تغيير تاريخ الشعوب والحكام، ولا أحد بإمكانه العودة لمسح ماض أسود خاصة إذا تعلق الأمر بجرائم في حق الانسانية ارتكبها نظام انقلابي لم يفرق وهو يحرق الناس أحياء بين كهل أو رضيع.
محاولات البعض تبييض الجرائم سواء أكان مرتكبها جماعات ارهابية أو أنظمة استبدادية انقلابية صعدت لسدة الحكم على الجثث المحروقة وسيول الدماء النازفة في المنافي والسجون.

 

هناك درجات في سياسة التواصل بين مسؤولي الدول الاشقاء، فالروابط بين الشعوب لا تعطي الحق للمسؤولين محاولة استغلال هذه العلاقات الضاربة في التاريخ لاستمالة الشعوب وخداعها أن الدم يمكن أن يصبح ” مية ” كما يقول المثل المصري، أو أن مجرموا الأمس الذين حرقوا أبناء بلدهم أحياء وسجنوا الاطفال وعذبوا النساء ويتموا الارامل وفعلوا ما لم يفعله فرعون مع أعدائه، قد يصبح بقدرة قادر ” غيور ” على شعب كان أول من أشعل فتيل الثورة في وجه الطغاة العرب ونادى بالحرية والكرامة.

 

 

يعتقد بعض السياسيين أن الشطارة هي أن تستميل المخالف لك وتفتح له ذراعيك فتتقى شره إذا ما عجزت عن سلبه ارادته، غير أن بعض ممن لا آمان لهم قد لا يتأخر أن يمجد الطغاة والمجرمون لمصلحة أو لغاية في بعض النفوس المريضة. لم يفسر علماء الأنفس خبراء الاجتماع بعد هذه الظاهرة.

 

” ما معني أن يسعى الانسان العاقل في تبييض الجرائم في حق الانسانية التي يرتكبها الحكام، ولأي معني يحاول البعض استغلال أول فرصة تتاح لهم لمحاولة تزييف التاريخ القريب والدماء لم تجف بعد من على زرابي مئات المساجد المحروقة بإذن هذا الوحش الأدمي الذي أحرق شعبه وسجنوعذب وقال ” أنا ربكم الأعلى”.
الناطق الرسمي باسم الحكومة خالد شوكات اعتبر في أول حوار لصحيفة اليوم السابع المصرية أن دعوة قائد الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي التونسيين للحفاظ على بلادهم قد أثرت في التونسيين حكومة وشعبا، معتبرا أن تصريحات السيسي تأتي من باب غيرته على تونس ومكاسبها وأمنها ولا تعتبر تدخلا في الشأن الوطني قائلا ” الرئيس السيسى غيور على تونس ومكتسباتها ودولتها ونظامها وأمنها.

 

وثمن خالد شوكات تصريحات السيسي معتبرا اياها اشارة أخوية وتضامنية نظرا لوجود نفس التهديدات تجاه الحكومتين المصرية والتونسية حسب تعبيره.

 

نختم بالقول أن ليس أخطر من الذين يحاولون تزييف التاريخ ولا يجدون حرجا في أن يكونوا قضاة باطل وشهاد زور في ملاحم تخوضها الشعوب ضد كل مظاهر الاستبداد والظلم. دماء الابرياء وثكلات الارامل ودموع اليتامى الذين حرقوا في بلدهم حين حكمها فرعون جديد في رقاب المجرمون وأعوانهم، وكما تكونوا يولى عليكم.

 

عمار عبد الله