عالمي عربي

الأربعاء,2 سبتمبر, 2015
عنف بإنتخابات المغرب قتل مواطن وتهديد لرئيس الحكومة

الشاهد_بلغت الحملة الانتخابية (فترة الدعاية) في المغرب مراحلها الأخيرة، ومن ثم شرعت الأحزاب في إخراج جميع أسلحتها، ولاحظ المراقبون ارتفاعا كبيرا في الاحتكام إلى العنف لحسم الخلافات بين المرشحين واللوائح الانتخابية.

الانتخابات الجماعية والجهوية (المحليات المحافظات)، التي تجري الجمعة 4 سبتمبر الجاري، بلغت مرحلة كسر العظم بين المتنافسين، ولم يعد الاصطفاف قائما فيها بين أحزاب الأغلبية الحكومية، في مقابل أحزاب المعارضة، بل تجاوز الصراع هذا التصنيف.

عشرات الحوادث التي توزعت بين القتل، والتهديد بالقتل، ومحاولة الاختطاف، وإحراق المنازل، والدهس بالسيارات، وأيضا استهداف أقارب المرشحين وأبنائهم، جعلت هذه الانتخابات تحظى باهتمام ومتابعة كبيرين.