أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,2 يونيو, 2015
عندما يصف الشلغومي الكيان الصهيوني بـ”عاصمة السلام”

الشاهد_تغطية صحفية واسعة و إطراء كثير علاوة على حفاوة الترحيب و الإستقبال ذلك الذي قوبل به إمام جامع باريس حسن الشلغومي تونسي الأصل المثير للجدل في كل المناسبات الفارقة خاصة بسبب علاقاته المشبوهة مع الصهاينة حول العالم.

الشلغومي زار الكيان الصهيوني الأسبوع الفارط لإلقاء محاضرة حول السلام و الحوار واصفا الكيان الصهيوني بعاصمة السلام و متحاشيا الحديث عن فلسطين و أزمتها بل و منددا بما تقوم به الفصائل الفلسطينية المقاومة في صراعها المرير مع المحتل و هو بالمناسبة ليس موقفا جديدا للشلغومي.


حجم التغطية الإعلامية و الترويج لخطاب الشلغومي يحيل مباشرة على حجم إرتباطاته بالكيان الصهيوني و على حجم عداءه لامة دينه التي أسقط مشاغلها من إهتماماته لكنه قد أساء هذه المرة أكثر بتحويله لصفة “عاصمة السلام” من القدس عاصمة فلسطين المحتلة إلى القدس عاصمة لما يسمى بدولة إسرائيل.


كثيرون يودون فعل ما أتاه الشلغومي من تونسيين و من عرب و لكن بعضهم يعتريه الخوف و البعض الآخر تعوزه الوساءل في المقابل فإن “كلّ إناء بما فيه يرشح” فللمقاومة عند أهل تونس قبل الثورة و بعدها مكانة مبجلة لن تسقط بخطب الشلغومي و لا بحصار نظام الإنقلاب الدموي المصري لغزة عبر غلق المعابر.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.