تحاليل سياسية

الثلاثاء,1 مارس, 2016
عندما يسيء نائب شعب لمجلس الشعب و يستهزئ بعمّال الحضائر

الشاهد_على إثر تكرّر غيابات النوّاب عن أعمال اللجان و على الجلسات العامة بشكل لافت صار معطلا لأشغال المجلس النيابي إتّخذ مكتب المجلس جملة من الإجراءات التأديبيّة للحدّ من الغيابات و لتجاوز تعطّل الأشغال بسببها و من بينها فرض إقتطاع ما قيمته 100 دينار من راتب كلّ نائب على كلّ غياب غير مبرر خاصّة و قد كثرت الإنتقادات للمجلس في الفترة الأخيرة.

 

العقوبات التي إتخذها مكتب مجلس نواب الشعب لاقت ترحيبا كبيرا من طرف نشطاء شبكات التواصل الإجتماعي و من طرف عدد من النوّاب أنفسهم لحرصهم على إضطلاع المجلس المنتخب شعبيا بدوره التشريعي الكامل غير أن البعض الآخر و في حركته الإحتجاجيّة على هذه القرارات أساء إلى المجلس النيابي و إلى النوّاب بشكل أو بآخر فخلال مداخلة له صباح اليوم الثلاثاء 1 مارس 2016 في مجلس نواب الشعب ، ثار النائب أحمد السعيدي عن حزب المبادرة على قرار مكتب المجلس اقتطاع 100 دينار من راتب كل نائب يتغيب عن اجتماع لجنة أو جلسة عامة وقال ان النواب ليسوا ” عمال حضائر ” ليتم اقتطاع رواتبهم عندما يغيبون مطالبا في ذات السياق وسائل الاعلام وكل من ينتقد غيابهم الى الكف عن انتقادهم .

مداخلة النائب أحمد السعيدي لم تحمل موقفا معارضا للعقوبات بقدر ما حملت موقفا مسيئا للمجلس و مستهزءا بعمّال الحضائر و أكثر من ذلك بكونه موقفا فيه الكثير من التعالي و التسلّط باعتبار أن عمّال الحضائر فئة من التونسيين واسعة و كبيرة و يحق لها أن تكون ممثلة داخل مجلس الشعب.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.