تحاليل سياسية

الخميس,30 يونيو, 2016
عندما يختلق السبسي إجماعا مغلوطا حول الموقف من الحبيب الصيد

الشاهد_مع الإعلان رسميّا عن تاريخ أول أيام عيد الفطر المبارك لهذه السنة و الذي سيوافق يوم الإربعاء المقبل بات معلوما أن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي سيتوجه بكلمة للتونسيين إما يوم الإثنين أو يوم الثلاثاء بداية الاسبوع القادم و الموعد الثاني أرجح ليخبرهم بما آلت إليه المشاورات التي إنطلقت منذ أسابيع حول مقترح تشكيل حكومة وحدة وطنية.

الباجي قايد السبسي قال إن مقترح حكومة وحدة وطنية فرضه اتفاق الجميع على فشل حكومة الحبيب الصيد في تنفيذ البرامج الموكولة بعهدتها بعد عام ونصف من تكوينها وأضاف خلال جلسة المشاورات حول حكومة الوحدة الوطنيّة بقصر قرطاج إنّه لايمكن تحديد سقف زمني بأشهر لعمل الحكومة القادمة معتبرا أن الواجب الأهم لإجتماعه بالأحزاب والمنظمات الاجتماعية هو الاتفاق على مضمون وبرنامج الحكومة القادمة وليس رئاستها مضيفا انه ليس في حاجة لمن يذكره بصلاحياته الدستورية او يوقفه عن العمل لمصلحة تونس بمن فيهم عائلته.

ما يثير نقاط الإستفهام حقيقة في هذا الموقف المبطن الصادر عن السبسي نفسه من الحبيب الصيد أنه يأتي متناقضا مع التصريحات المعلنة لأغلب الفاعلين و على رأسهم إتحاد الشغل الذي أعلن أمينه العام حسين العباسي بوضوح أن الحبيب الصيد أفشله عدد من وزراءه قبل أن يبدأ مشيرا إلى أنه كان يمكن أن ينجح في الكثير من الملفات و ثاني المواقف تلك الصادرة عن حركة النهضة و على لسان زعيمها راشد الغنوشي الذي إعتبر أن الصيد و حكومته قد نجحوا في ملفات و فشلوا في إدارة أخرى أي الموقف الصادر على لسان السبسي و الذي أرجعه إلى إجماع ليس صحيحا و يحيل على حالة من التخبط تسيطر على الأخير في علاقة بموقف واضح مبني على تقييم موضوعي لآداء الحبيب الصيد.