الرئيسية الثانية

الإثنين,12 أكتوبر, 2015
“عمو خليها نحتاجها لجيشنا لما تتحرر فلسطين”

الشاهد _ في الكثير من الاحيان يأتيك الخبر اليقين من عند الاطفال وتكمن الحقيقة المستعصية في افئدتهم اللينة ، وتبوح الفطرة بما لا تبوح به الفكرة ، صبية فلسطينية لم تتجاوز 10 سنوات من عمرها ، كانت على متن دراجة نارية مع والدها الذي مر بجانب واحدة من فعاليات الانتفاضة الثالثة ، لمحت احد الشباب يهم بتحطيم خوذة لجندي اسرائيلي تركها ورائه ، فخاطبته قائلة “عمو خليها نحتاجها لجيشنا لما تتحرر فلسطين” ، طفلة لا تعرف الكثير من المعلومات عن مجريات الصراع وتفاصيل المقاومة ، رغم ذلك تحمل في صدرها قناعة مؤكدة على انهم راحلون ، وان فلسطين ستتحرر بالتأكيد ، لم تخاطب “عمو” بصيغة الاحتمال ، بل تجاوزت حتى صيغة التأكيد ، الى البديهيات ، فلم تناقش التحرير من اصله ، بل طرحت حاجة الجيش الفلسطيني الى الخوذة ، بما ان التحرير في عقلها وقلبها الصغير لا خلاف حوله وغير مطروح للنقاش والمزايدة .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.