أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,15 يوليو, 2016
عمليّة نيس الإرهابية: تعزيات رسمية و خليّة متابعة لأوضاع التونسيين

الشاهد_عاشت مدينة نيس الفرنسية ليلة البارحة الخميس 14 جويلية 2016 على وقع عملية إرهابية غادرة راح ضحيتها العشرات من القتلى و الجرحى و في على إثر ورود أنباء على وجود تونسيين ضمن الضحايا قرّرت وزارة الخارجية، اليوم الجمعة 15 جويلية 2016، بالتنسيق مع القنصل العام لتونس بنيس، إحداث خلية أزمة لمتابعة تداعيات العملية الإرهابية التي جدّت بالمدينة الفرنسية، تتولى الاتصال والتنسيق مع السلطات الفرنسية للحصول على تفاصيل رسمية حول ملابسات الحادثة وجنسيات الضحايا.

القنصل العام لتونس بنيس أدّى زيارةإلى عدد من المستشفيات التي نُقل إليها ضحايا الاعتداء الإرهابي من قتلى وجرحى، للتّأكّد من جنسياتهم والتثبّت من احتمال وجود تونسيين من بين الضحايا وقد أكّدت التحريات الأوليّة لحدّ الآن وفاة المواطن التونسي المقيم بفرنسا بلال اللباوي المولود سنة 1987 وهو أصيل ولاية القصرين.

كما تم بمقر وزارة الشؤون الخارجية إحداث خلية متابعة تتولى بالتنسيق مع البعثات الدبلوماسية التونسية بفرنسا ومع السلطات الفرنسية الرسمية لمتابعة نتائج العملية الإرهابية ومتابعة أوضاع الجالية التونسية بمدينة نيس خاصّة وبفرنسا عامّة.

رئيس الحبيب الصيد، وجه بدوره برقيّة إلى الوزير الأول الفرنسي مانويل فالس ضمنها باسمه وباسم الحكومة التونسية أحرّ التعازي ومشاعر التعاطف والمواساة للحكومة الفرنسية ولعائلات الضحايا والتمنيات بالشفاء العاجل للجرحى كما أكد رئيس الحكومة الأهمية القصوى التي يكتسيها تعزيز التعاون والتضامن على الصعيدين الإقليمي والدولي لمجابهة الإرهاب والقضاء على هذه الآفة.

من جانبه تحوّل رئيس الجمهورية، الباجي قائد السبسي، اليوم الجمعة 13 جويلية 2016،  إلى مقرّ إقامة السفير الفرنسي لتقديم التعازي لفرنسا قيادة وشعبا كما عبّر رئيس الجمهورية عن تضامن تونس التامّ مع فرنسا وإدانتها الشديدة للعملية الإرهابية التي جدّت بمدينة نيس.