الرئيسية الأولى

الأربعاء,7 أكتوبر, 2015
عملية خطيرة ضد السبسي تدار من سفارة الامارات

الشاهد_انتباه ..لقد دخلنا الان مرحلة جديدة ، وانطلقت المعركة الغير تقليدية ، اليوم شرعت وجوه مقربة من مرزوق في النيل من السبسي على غير عادتها ، وذلك استعدادا لرفع الهيبة عنه ، لانه لم يردع ولده و لا هو حجم شراهته للتسيد والارتقاء في سلم الحزب والدولة ، والاكيد ان كل هيبة مضافة على القيمة السابقة تصب في مصلحة السبسي الصغير واللومي الكبير ، ولا تصب في صالح القيادي الشره ، الذي يحتكم على رغبة متوحشة في الوصول الى المزيد من الــ”فوق” ودون ذلك الدمار .


اغلب المؤشرات تؤكد ان مرزوق اتعض من الاخطاء التكتيكية التي قام بها كمال لطيف ، حين ابقى على السبسي الى ما بعد الانتخابات التشريعية ، ثم نسج عملية ازاحته بشكل ارتجالي وفي الوقت الضائع ، فانهارت العملية وانهار العملاء وتهشمت هيبة قرصان المال السياسي ، لذلك شرع مرزوق بشكل مبكر في تجفيف منابع “هيبة” السبسي ، قبل ان يفوت الوقت وتتسرب العدوى ، فينقل الوالد هيبته الى الابن ، ويتمكن حافظ من صولجان الهيبة بشكل يصعب زحزحته مثلما صعب الامر من قبل على كمال.


سنتابع خلال المرحلة القادمة وفي العلن ، جملة من التحركات المشفوعة بسلوكات مشككة في السبسي ، في نفس الوقت تجري اتصالات على اعلى مستوى تحت الارض بين مجموعة مرزوق والوسيط الاماراتي في سفارة الاذى ، تلك البناية التي ترشح فتنة . سيبقى مرزوق بعيدا عن المصريين والإماراتيين في الظاهر وحليفهم في السر ، كل رهانهم عليه ، فهو الكفيل بقيادة الفريق الاستئصالي داخل النداء لإقصاء النهضة ، وتسفيه الثورة والتنصل منها بشكل علني مثلما يحدث في مصر ، وقيادة البلاد نحو منظومة شمولية تستنسخ الديمقراطية المصرية المسرطنة .


سنتابع معركة غير تقليدية بالمرة خلال الأيام والأسابيع المقبلة ، الاكيد ان اشارة الهجوم اعطيت ، لكننا مازلنا نجهل ساعة الصفر .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.