سياسة

الأربعاء,8 يوليو, 2015
علي العريض ..الحرب على الإرهاب مستمرة وعلى الجميع تجنّب التوظيف الحزبي للمآسي

الشاهد_أكد رئيس الحكومة السابق والنائب عن كتلة حركة النهضة علي العرّيض في الجلسة المخصصة للحوار مع الحكومة حول الوضع الأمني وإعلان حالة الطوارئ، أن الإرهاب في تونس تواجد قبل الثورة واستفاد من ضعف المؤسسة الأمنية وكثرة الانفلات ابان ثورة 2011 وانطلق في تنفيذ العمليات منذ ذلك الوقت مذكرا بعملية الروحية كبداية للتطاول والاستعراض والاستفزاز.

ودعا العريض الى تجنّب التوظيف الحزبي لهذه المآسي لضرب خصوم سياسيين، خصوصاً أنّ الحرب على الإرهاب مازالت طويلة.

واعتبر علي العريض أن هذا ليس مجرد تطرف وغلو في الدين فالدولة انطلقت منذ 2012 في مجابهة هذه المجموعات المسلحة، قائلا أن المؤسسة الأمنية واجهت الفوضى وعملت على توفير السلم العام كما انهمكت في توفير بعض التجهيزات والتكوين واعداد بعض القوانين وأعتبر أنّها حققت نقلة نوعية بعد كلّ هذا خصواص أنها قدّمت الكثير من التضحيات لتدمير هذا التنظيم، وأنّ المعركة متواصلة وقد حققت العديد من التقدم وما زالت ستحقق في سبيل ضمان سلامة الوطن.

وبين علي لعريض الذي شغل منصب وزير الداخلية في فترة حكم الترويكا أن الحرب على الارهاب مستمرة وتزداد شمول مشيرا الى أن الوزارة ما زالت تواجه عدة صعوبات ونحتاج للتهدئة حتى تتفرغ لدورها الرئيسي.