كتّاب

الإثنين,3 أغسطس, 2015
علي أحمد باكثير: الثائر المنسي

الشاهد_في أحد أيام 1935، تحدّث مدرس إنجليزية في كلية الآداب في القاهرة لطلابه عن الشعر المرسل، أي غير المقفى، وكيف أن لغة شكسبير اختصّت بالبراعة فيه دون كل اللغات بما فيها العربية التي من المؤكد أن لا وجود لهذا الشعر فيها. أثار هذا الحديث طالباً أصغى بانتباه، فاعترض قائلاً “هذا صحيح، ولكن ليس هناك ما يحول دون إيجاده في اللغة العربية، فهي لغة طيّعة تتّسع لكل أشكال الأدب والشعر”. لم يعلّق الأستاذ، واكتفى بالإعراض عن الطالب، إلا أن هذا الإعراض أثار الطالب، فانصرف من الدرس وقد شعر أن عليه تحدّي هذا الزعم ودحضه بالبرهان العملي. سيروي هذا الطالب تلك الحادثة في ما بعد في كتابه “فن المسرحية من خلال تجاربي الشخصية”.

هو الحضرمي علي أحمد باكثير (1910- 1969)، مبتكر -إثر هذه الحادثة وبسببها- موجة “الشعر المنطلق المرسل” حسب تسميته، في الأدب العربي، أي الشعر المتحرّر من قيد البيت كوحدة نغمية، والمستند إلى التفعيلة، والمتحرّر من القافية، حين استخدم هذا النمط من النظم في ترجمة فصل من فصول مسرحية لشكسبير، ثم في تأليف مسرحيته شعرية “أخناتون ونفرتيتي” (1938). وبهذا ابتكر ما سيصفه بعد ذلك بأنه “نقطة انقلاب في تاريخ الشعر العربي الحديث كله”، وقدّر لتجاربه هذه أن تكون التجربة الأم لما شاع تحت اسم الشعر الحر أو الشعر التفعيلي. ولدى باكثير ملحوظة مهمة لم يلتفت إليها من ركّز على مسألة تحرّره من البيت كوحدة، ومن القافية كقيد، وهي قوله في كتابه الذي ذكرناه آنفاً، إنه حين التحق بقسم اللغة الإنجليزية في كلية الآداب، وما أن “سلخ” عاماً فيها، حسب تعبيره، وجد نفسه يتبلبل نفسياً من حيث نظرته إلى الشعر الذي كان ينظمه وينشره. لقد غيّرت الدراسة من نظرته إلى مفهوم الأدب كله.

وأضاف: “وقد نتج من هذه الأزمة النفسية التي عانيتها من جرّاء تغيّر مقاييسي الأدبية، أن انقطعتُ برهة عن نظم الشعر قمتُ خلالها بتجربة جديدة بالنسبة إلي، ثم تبيّن أنها جديدة أيضاً بالنسبة إلى مستقبل الشعر العربي الحديث، وأعني بها محاولة إيجاد الشعر المرسل في اللغة العربية”. ينقض هذا التفسير لدوافع تجديد الشعر العربي ما قيل في أشهر الشهادات المعروفة والأوسع انتشاراً، أي شهادتي بدر شاكرالسياب (1926- 1964) ونازك الملائكة (1923- 2007)، أي تفسيره كحركة عروضية مثلاً، ويبرهن على أنهما حتى في استنادهما إلى منجز باكثير كانا أقل وعياً منه بكثير. وقد جاء في شهادة السياب، الذي لم يخف في محاورات مع مجلة “الآداب” فضل باكثير وسبقه (أعداد حزيران وتموز 1954 و يناير 1955) ثم كتب في تقديمه لديوانه “أساطير”: “لاحظتُ من مطالعاتي في الشعر الإنجليزي أن هناك “الضربة” وهي تقابل “التفعيلة” عندنا، مع مراعاة ما في خصائص الشعرين من اختلاف، و”السطر” أو “البيت” الذي يتألف من ضربات مماثلة في النوع للضربات الأخرى في بقية الأبيات ولكنها تختلف عنها في العدد. ورأيت أن في الإمكان أن نحافظ على انسجام الموسيقى في القصيدة رغم اختلاف موسيقى الأبيات، وذلك باستعمال “الأبحر” ذات التفاعيل الكاملة، على أن يختلف عدد التفاعيل من بيت إلى آخر. وأول تجربة لي من هذا القبيل كانت في قصيدة “هل كان حباً” من ديواني الأول “أزهار ذابلة”، وقد صادف هذا النوع من الموسيقى قبولاً عند كثير من شعرائنا الشباب، أذكر منهم الشاعرة المبدعة الآنسة نازك الملائكة”. تكتب الملائكة في الطبعة الأولى من كتابها “قضايا الشعر المعاصر” (1962) بلهجة قاطعة وحاسمة: “كانت بداية حركة الشعر الحر سنة 1947 في العراق. ومن العراق، بل من بغداد نفسها، زحفت هذه الحركة وامتدت حتى غمرت الوطن العربي كله. وكانت أول قصيدة حرة الوزن تنشر قصيدتي المعنونة “الكوليرا” التي نظمتها في أكتوبر 1947 ونُشرت في الشهر الموالي”.

لتعود بعد ذلك وتكتب في مقدمة الطبعة الرابعة من كتابها ذاك في العام 1974: “في عام 1962 صدر كتابي هذا، وفيه حكمتُ أن الشعر الحر قد طلع من العراق، ومنه زحف إلى أقطار الوطن العربي، ولم أكن يوم أقررتُ هذا الحكم أدري أن هناك شعراً حراً قد نُظم في العالم العربي قبل سنة 1947، سنة نظمي لقصيدة “الكوليرا”، ثم فوجئتُ بعد ذلك بأن هناك قصائد حرة معدودة قد ظهرت في المجلات الأدبية والكتب منذ سنة 1932. وإذا أسماء غير قليلة ترد في هذا المجال مثل علي أحمد باكثير ومحمد فريد أبو حديد ومحمود حسن اسماعيل وسواهم.

وكل هذا لا بدّ من اعتباره في حكمنا عن تاريخ بداية الشعر الحر”. إلا أن اعترافها بخطأ “تسرّعها” في القطع والحسم، لم يمنعها مجدّداً من اعتبار ما سبقها من قصائد حرة “شعلة وانطفأت” ولم تلتهب إلا بصدور مجموعتها “شظايا ورماد” ودعوتها فيها إلى الشعر الحر. وبين الاعتراف العابر بأسبقية الحضرمي تارة والتنكر لها تارة أخرى، اللافت للنظر لدى “الرائدين” العراقيين إنهما، في الوقت الذي يكادان ينكران فيه اطلاعهما على منجزات الشعر الجديد الذين اتخذاه صنعة لهما، يكرّران آراء الحضرمي في ما يتعلق حتى باستخدام البحور ذات التفاعيل الكاملة، وتسميها نازك “البحور الصافية”، ويكرّران ما قيل في الصحافة المصرية عن “الأذن العربية” التي لا تستسيغ هذا العدد من التفاعيل أو ذاك، وما إلى ذلك. وهو ما يقطع بأن معرفتهما بما كان يدور في الساحة المصرية، وبما أنجزه باكثير بالذات، هو الذي قادهما إلى شعرهما الحر، وليس الاطلاع على “الضربة” في الشعر الإنجليزي كما أحب السيّاب أن يقول، أو أخذ المدد من عروض الخليل بن أحمد أو تاريخنا الأدبي كما أصرت نازك على القول.

 

 

محمد الأسعد-العربي الجديد