أحداث سياسية رئيسية

الثلاثاء,26 يناير, 2016
على نقابة الصحفيين أن يتحركوا ضد الاطراف التي تحترف الكذب والافتراء

الشاهد_قال رئيس كتلة حركة النهضة نورالدين البحيري، في تعليقه على ما تداولته بعض المواقع من أخبار حول ترأسه لوفد عن حركة النهضة لزيارة سليم شيبوب، صهر الرئيس المخلوع، في منزله، أن على نقابة الصحفيين والاعلاميين أن يتحركوا ضد هذه الاطراف التي تحترف الكذب والافتراء ونشر الاخبار الزائفة، حفاظا على صورة الاعلام التي يراد ضربها، معتبرا أن الاعلام أول المستهدفين لأن محاولات ضرب مصداقيتها ونزاهتها، بل لضرب حريتها.

 

 

وشدد البحيري علي أن خبر ,ترأسه لوفد  حركة النهضة  الذي زعم أنه زار صهر الرئيس المخلوع , مفتعل وكاذب، معتبرا أن هذه الجرائم ليست في حق السياسيين والتونسيين بل هي جرائم في حق الاعلام قبل كل شئ، داعيا نقابة الصحفيين والاعلاميين لإتخاذ موقف من مثل هذه المواقع والمؤسسات الاعلامية التي لا تلتزم بمواثيق الشرف وتسئ لمهنة الصحافة.

 

وفي حديثه عن النظر في مشروع قانون عدد 2013/13 يتعلق بتنقيح و إتمام بعض أحكام مجلة الإجراءات الجزائية خلال الجلسة العامة بمجلس نواب الشعب، اعتبر نور الدين البحيري النائب عن حركة النهضة أن تنقيح مجلة الإجراءات الجزائية يكتسي أهمية بالغة، وأن مناقشته نتاج وعي بضرورة تطوير وضع الحريات في البلاد وخاصة ضمان حق كل تونسي وتونسية في محاكمة عادلة، استحضر خلالها النواب الجرائم التي كانت تقع في الماضي في حق التونسيين من تدليس للمحاضر وافتعّال للقضايا والتعذيب حتى الموت في مراكز الايقاف والسجون.

وأكد البحيري على ضرورة توحيد القضاء وتجنب المعايير المزدوجة خصوصا في مسألة الاحتفاظ التي لا بد أن تكون قائمة على أساس المساواة والكف عن المحاكمات والايقافات خارج إطار القانون ، مشيرا الى أن هذا المشروع يهدف الى توفير كل الضمانات حتى تكون المحاضر التي تحرر ذات مصداقية وحتى يمنع التعذيب ويعاقب من ينفذه.

 

” نريد بعد الثورة أن تكون دولتنا في مستوى الشعارات التي رفعها التونسيين فالحرية السياسية وحقوق الانسان وقيام القضاء بدوره في اطار القانون شرط من شروط بناء الديمقراطية وتحقيق النهضة الاقتصادية، ونأمل أن يستكمل اليوم المصادقة على هذا القانون نظرا للتوافقات التي جرت حول التحويرات التي كانت لصالح كل التونسيين.

 

كما اشار النائب عن حركة النهضة الى أن مشروع هذا القانون مر على المجلس الوطني التأسيسي سنة 2013 وتعطل نظرا لحالة الارباك التي عاشتها البلاد في تلك الفترة.