علوم و تكنولوجيا

الثلاثاء,22 مارس, 2016
علماء هارفارد: الكائنات الفضائية ربما تتواجد في مجموعات شمسية قديمة على حافة مجرتنا

الشاهد_يعتقد عالم الفيزياء الفلكية الدكتور “روزان دي ستيفانو” أن النجوم الكونية الموجودة خارج حدود المجرة هي أفضل موقع لاستكشاف الحضارات الجديدة ومن الممكن أن تكون أماكن ملائمة للحياة.

 

وتحتوي الحشود الكروية الواقعة في “هالو” – وهو موقع خارج حدود مجرة درب التبانة – على نجوم موجودة منذ حوالي 10 مليارات سنة ويتوفر عليها مستوى متقدم من الحياة. وبما أن هذه النجوم قريبة جدا بعضها من بعض، فإن مدة التنقل فيما بينها تبلغ شهراً واحداً من خلال الموجات الضوئية بين النجوم.

 

ووفقا لنتائج البحث الذي أشرف عليه الدكتور”دي ستيفانو” في مركز أبحاث هارفارد للفيزياء الفلكية في كامبريدج (الولايات المتحدة) , سيكون من السهل اقامة بؤر استيطانية في عوالم أخرى, بالاضافة لاكتشاف حضارات عريقة . والتخمين هنا يكمن فيما اذا كانت هنالك حياة غريبة في مثل هذه التجمعات.

 

وباعتبار أن الشمس تعود الى 4.6 مليارات سنة فقط, لذلك من الممكن أن تكون حضارات الحشد الكروي أكثر تقدما بمليارات السنين.

 

وتم اكتشاف أول كوكب خارج المجموعة الشمسية لقب بـ”Methuselah” في الكتلة الكروية المعروفة باسم “الكوكبة”, وهو يعد أقدم كوكب خارج حدود المجموعة الشمسية على الاطلاق .

 

ومن الممكن أن تعمل هذه النجوم على تعطيل الأنظمة الكوكبية لبعض الكواكب وأن تجعل بعضها الآخر غير ملائم لتطور الحياة. وقد أجرى الدكتور “دي ستيفانو” أبحاثا تشير الى أن مثل هذا الخطر الصادر عن النجوم , غير موجود بعد.

 

آر تي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.