حواء

الأربعاء,24 فبراير, 2016
عقيلة أردوغان: تقاليد لاعلاقة لها بالدين الإسلامي تسببت بتراجع مكانة المرأة

الشاهد_قالت عقيلة الرئيس التركي، أمينة أردوغان “نرى بأن هناك تقاليد لا علاقها لها بالدين الإسلامي، أدت إلى تراجع في مكانة المرأة، ولا يوجد في ديننا أسلوب حياة يقلل من شأن النساء”.

 

جاء ذلك في كلمة لها، خلال الاجتماع المنعقد في اسطنبول، تحت عنوان “المرأة، والسلام، والأمن”، في إطار “منتدى الصومال السادس للشراكة رفيع المستوى”، والذي انطلق اليوم.

 

وأكدت أردوغان على “ضرورة النضال ضد هذه المفاهيم الخاطئة، وبذل الجهود والتعاون من أجل إزالة العقبات التي تحول دون تقدم المرأة، وتبوّء مكانتها التي تستحقها في المجتمع”.

 

وشددت على “أهمية أن يبذل الرجال الجهود أيضاً لتعزيز مكانة المرأة”، معتبرة أن “مشكلة المرأة هي في الوقت نفسه مشكلة الرجل”.

 

وأشارت إلى أن “وجود المرأة في الأوساط السياسة، الأكاديمية، وفي سوق العمل، هو ضمانة للعدل والاستقرار الاجتماعي والسلام”.

 

وفي هذا الصدد، تابعت قائلة: “أعتقد أنه لهذا السبب نحن بحاجة إلى نشر مبادئ العدالة بين الجنسين على نطاق عالمي”.

 

واستطردت “العنف ضد المرأة هو مشكلة عالمية، وعلينا أن نحلل الأنماط الثقافية التي تعزز ذلك”.

 

وأردفت “لا يوجد أحد يملك الضمير والعقل يمكنه أن يضفي الشرعية للعنف الممارس ضد المرأة”.

 

من جهتها، قالت عقيلة الرئيس الصومالي، قمر عمر علي، إن “المرأة الصومالية كانت العنصر الذي عمل على صمود المجتمع والاقتصاد خلال الحرب الأهلية في البلاد والفترة التي أعقبتها”.

 

ووجهت علي، الدعوة لحكومة بلادها بإزالة جميع العراقيل الثقافية التي تبطئ مسيرة تقدم المرأة في البلاد، مشيرة إلى أن “المرأة الصومالية بإمكانها أن تلعب دوراً من خلال تعليمها، بشكل لا يقل عن دور الرجل في المجتمع”.

 

وتوجهت للنساء في بلادها بالقول “اتحدنً، وتبادلن الاحترام، ولا تقعن في فخ التقاليد العشائرية والقبلية إطلاقاً، تحركنَ بشكل موحد”.

 

الأناضول



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.