رياضة

الجمعة,26 فبراير, 2016
عقوبات صارمة ضد مدرب المنتخب التونسي لكرة اليد و لاعبين بالفريق

الشاهد_قالت مصادر مطلعة لموقع كوورة ” إن الاتحاد الدولي لكرة اليد، قرر توقيع عقوبات صارمة على المدير الفني للمنتخب التونسي لكرة اليد، الفرنسي سيلفيان نوي (6 أشهر من الإيقاف) و7 من لاعبيه.

 

جاءت العقوبة إثر الأحداث التي رافقت نهاية مباراة تونس ومصر في نهائي بطولة الأمم الأفريقية والتي جرت بالقاهرة يوم 30 يناير الماضي وانتهت بفوز الفراعنة بنتيجة 21 – 19 .

 

وكان الحكم الروسي الذي ادار اللقاء دوّن في تقريره انه تعرض الى الضرب وزميله، من قبل بعض اللاعبين التونسيين كما دّون ملاحظات بشان الفني الفرنسي سيلفيان نوي وهو ما جعل رئيس الاتحاد التونسي لكرة اليد مراد المستيري يتحول في بداية هذا الاسبوع الى سويسرا لمقابلة رئيس الاتحاد الدولي للعبة حسن مصطفى للتخفيف من العقوبات التي ستسلط على نسور قرطاج ومدربهم .

 

وفي تصريح لموقع كوورة قال رئيس الاتحاد التونسي لكرة اليد الى انه لم يصله اي مكتوب رسمي بخصوص العقوبات لكنه اشار الى ان سيتم ايقافه مدة 6 اشهر الى جانب عنصرين من المنتخب الذين قاما بضرب الحكمين الروسيين.

 

واضاف مراد المستيري قائلا :” لولا تحولنا الى سويسرا ومقابلتنا لرئيس الاتحاد الدولي، ولولا تدخل الكونفودرالية الافريقية لكانت العقوبات اكبر بكثير”.

 

و تجدر الاشارة الى ان المنتخب التونسي لكرة اليد سيشارك في ابريل القادم في دورة التدارك الترشيحية لاولمبياد ريو 2016 والتي ستحتضنها بولندا، وهو ما يعني ان المدرب سيلفيان نوي لن يكون بامكانه قيادة نسور قرطاج خلال هذه الدورة بسبب العقوبة .



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.