أخبــار محلية

الأربعاء,8 يونيو, 2016
عز الدين سعيدان: قيمة الدينار ستتراجع أكثر.. و 2017 ستكون سنة عسيرة ماليا على تونس

الشاهد_ توقّع الخبير الاقتصادي والمالي عز الدين سعيدان تراجع قيمة الدينار التونسي أكثر مما هي عليه اليوم، موضحا ذلك بتواصل صعود قيمة العملات الأجنبية مقابل انحدار الدينار.

وأكّد سعيدان ، اليوم الأربعاء 8 جوان 2016 ، أنّ الميزان التجاري هو الفرق بين الصادرات والواردات وتونس تعيش عجزا بقيمة ألف مليار شهريا في الميزان التجاري، بمعنى أنّ الواردات تفوق الصادرات بألف مليار في شهر ، معتبرا أنّ هناك علاقة وثيقة بين صندوق النقد الدولي وتراجع قيمة الدينار.

و أوضح في السياق ذاته ، أنّ صندوق النقد الدولي يفرض شروطا على البلدان التي يقرضها، من بينها مده بمشروع إصلاحي من أجل التأكد من الأموال المقرضة ستخرجه من المأزق الذي يعيشه ، مشيرا إلى أنه أنّه في حالة تونس، فقد طلب صندوق النقد الدولي من الحكومة تعديل قيمة الدينار، فشرع البنك المركزي في تعديلها وهو ما نتج عنه تراجع قيمتها.

وأضاف أنّ 2017 ستكون سنة عسيرة ماليا على تونس في حال عدم رسم إصلاحات عاجلة وضرورية ، متابعا ” 2017 ستكون أخطر بكثير من سنة 1986 التي عاشت خلالها تونس أزمة اقتصادية، والبلاد مهدّدة بالإفلاس” ،مفسرا تراجع الدينار بالغياب التام للإنتاجية والعمل، والوضع المتردي للاقتصاد التونسي ، معتبرا أنّ ذلك متوقع والاستغراب مما وصلت اليه تونس اليوم غير مفهوم.