عالمي دولي

الأربعاء,2 سبتمبر, 2015
“عروس البحر” اليونانية التي أنقذت مهاجرا سوريا من الغرق

الشاهد_نشرت صحيفة ليبراسيون الفرنسية تقريرا تناولت فيه قصة إنقاذ عارضة أزياء يونانية سابقة لاجئا سوريا من الغرق، أثناء قضائها نزهة بحرية على ظهر يختها، رفقة زوجها وأبنائها وأصدقائها.

وقالت الصحيفة إن هذا التصرف لاقى استحسانا واسعا داخل المجتمع، وسط تنديد كبير بالتعامل السلبي للدول الأوروبية مع ملف اللاجئين السوريين.

وقالت الصحيفة في هذا التقرير، الذي ترجمته “عربي21″، إن عارضة الأزياء السابقة ساندرا تسيلوجاريدو، وهي متزوجة من طبيب، وأم لثلاثة أطفال، أصبحت حديث الساعة وضيفة أبرز البرامج التلفزيونية اليونانية، بعد أن قامت بإنقاذ لاجئ سوري سقط في البحر وكان على وشك الغرق. ولكن هذه العارضة استغربت من موجة الشكر والامتنان الكبيرة، التي عقبت ظهور الصورة التي قامت بالتقاطها بصحبة عائلتها والمهاجر السوري، وأكدت أن ما قامت به أمر طبيعي وواجب إنساني.

وذكرت الصحيفة أن هذه الصورة التي أحدثت ضجة كبيرة التقطت من على ظهر يخت في عرض البحر، ويمكن رؤية ساندرا تضع نظارة شمسية سوداء وتلبس مظلة قش على رأسها، بينما تحتضن رجلا مبللا ومنهكا. وهذا الرجل هو لاجئ سوري اسمه محمد، نجا من الغرق بأعجوبة، أثناء محاولته العبور من تركيا إلى اليونان، وكادت آماله في بدء حياة جديدة أن تنتهي قبل أن تبدأ.

ونقلت الصحيفة عن ديميتري ديليس، زوج ساندرا، الذي اعترف بأن حادثة إنقاذ محمد قد منحته رؤية جديدة لموضوع اللاجئين، قوله: “إن ما قمنا به هو لفتة إنسانية طبيعية. فجأة كل ما شاهدناه على التلفاز تجسد أمامنا واعترض طريقنا، لقد تقاطع قدرنا مع قدر لاجئ سوري قمنا بإنقاذه من الغرق، بينما كان فاقدا للوعي تقريبا.”

كما أضافت ليبراسيون أن العائلة كانت قد قدمت لجزيرة كوس اليونانية من أجل إمضاء العطلة الصيفية، لتتفاجأ بسيل اللاجئين الذي اجتاح الجزيرة، حيث أكدت ساندرا أن “800 لاجئ يصلون إلى الجزيرة يوميا، في ظل فوضى تامة وغياب كلي لأي خطط استقبال. الجميع يتذمر حتى من كان يساعدهم في بداية الأمر، في الحقيقة نحن أيضا كنا نتذمر، ولكن الآن تغير شعورنا.”

وقالت الصحيفة إن عائلة ساندرا، بصحبة مجموعة من الأصدقاء، قررت الهرب من حشود اللاجئين نحو عرض البحر، على متن قاربهما، “عندما قفزت ابنتي في البحر من أجل التمتع بجمال الأصداف كالعادة، تفاجأت بوجود ملابس أطفال وقطع نقدية عوض الأصداف الخلابة”.

وأضافت أن العائلة صادفت اللاجئ محمد في طريق عودتها نحو جزيرة كوس، حين لاحظ ديميتري خيالا يتخبط في الماء، وظنه غطاسا يعلن عن وجوده، ولكن ساندرا فهمت ما يحدث فورا، وعاد اليخت أدراجه إلى مكان وجود الغريق”.

وأكدت أن ساندرا وزوجها لا يعرفان عن اللاجئ السوري سوى اسمه محمد، ونبرة صوته التي ما فتئت تكرر كلمة “شكرا”، لكن الزوجين يوجهان لوما كبيرا لأوروبا، ويعتبرانها مذنبة بسبب تقاعسها الذي أصبح حقيقة ملموسة، حيث تساءلا مستنكرين: “لماذا نجبر اللاجئين على دفع كل ما يملكونه والمخاطرة بحياتهم، في حين أنه لا يمكن طردهم؟ لماذا لا تقوم السلطات بإنشاء نقاط عبور منظمة وقانونية؟”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.