أحداث سياسية رئيسية

الثلاثاء,15 مارس, 2016
الانسحاب الروسي من سوريا في إطار إعادة توزيع الاوراق في المنطقة والعالم

الشاهد_قال المحلل السياسي عبد الله العبيدي في تعليقه على إعلان وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء 15 مارس 2016 ، بدء سحب معداتها العسكرية من سوريا، بعد ساعات على إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساء أمس الإثنين 14 مارس 2016 سحب القسم الأكبر من القوات الروسية في سوريا، يأتي في إطار إعادة توزيع الاوراق في المنطقة والعالم.

 

وإعتبر العبيدي في تصريح لموقع الشاهد أن هذا الانسحاب كان خيار من روسيا التي قادت عمليات قصف على مواقع تنظيم داعش، لترك المجال للمفاوضات بين النظام السوري والمعارضة، معتبرا أن هذا لا يعني أنها اجبرت على الانسحاب، لأنه بامكانها أن تعود إذا ما تطلب الأمر ذلك.

 

وبين محدثنا ان من بين أهداف المفاوضات الذهاب الى تنظيم انتخابات مفتوحة، دون الحديث عن مرحلة انتقالية التي يرفضها نظام بشار الاسد والذي يعتبر أن الشعب هو الذي يقرر من يختار في هذه الانتخاباتالتي ينظمها دون ان يمانع في مراقبتها دوليا.

 

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد اعلن سحب القوات الرئيسية من سوريا بدءا من اليوم الثلاثاء 15 مارس2016، معتبرا أنه تم تنفيذ أغلب مهمات وزارة الدفاع والقوات المسلحة، لذلك آمر وزير الدفاع ببدء سحب الجزء الأساسي من مجموعاتنا الحربية من الجمهورية العربية السورية”، منوها بأن “الجانب الروسي سيحافظ من أجل مراقبة نظام وقف الأعمال القتالية على مركز تأمين تحليق الطيران في الأراضي السورية”.