سياسة

السبت,21 مايو, 2016
عبد اللطيف المكّي:التخصص يحظى بنوع من الوفاق ولكن سيقع التصويت عليه

الشاهد_أوضح القيادي بحركة النهضة عبد اللطيف المكّي اليوم السبت 21 ماي 2016 أن التوجه نحو التخصص يحظى بنوع من الوفاق ولكن هذا لا ينفي إمكانية حدوث مفاجأة بما أنه لم يقع التصويت على ذلك بعد.
واعتبر المكي أن الاختلاف العميق يكمن في مضمون اللائحة الهيكلية، وخاصة “الرؤية القيادية”، مضيفا أن هناك اختلافات في الآراء بخصوص طريقة اختيار أعضاء المكتب التنفيذي.
وأشار القيادي بحركة النهضة إلى وجود من يرغب في المحافظة على الطريقة القديمة والمتمثلة في اختيار الأعضاء من قبل رئيس الحركة ثم تتم تزكيتهم من قبل مجلس الشورى، ولكن هناك من يساند فكرة انتخاب جميع الأعضاء من المؤتمر لتكريس المزيد من الديمقراطية.
وقال عبد اللطيف المكي إنه لا يمكن مواصلة العمل بنفس الطريقة القديمة التي تم اعتمادها لأكثر من 40 سنة عندما كانت ظروف عمل الحركة تفرض ذلك ولكن اليوم تغيرت الأوضاع حسب قوله.
وأضاف أن الديمقراطية المتبعة في الحركة لم تعد كافية وتتطلب خطوة إضافية تتمثل في انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي، مشددا على وجود اختلاف حقيقي وجوهري حول ذلك.
وبخصوص التوافق حول مواصلة راشد الغنوشي لرئاسة الحركة، بين المكي أنه كان هناك توافق في السابق مرتبط بانتخاب أعضاء المكتب التنفيذي، ولكن الآن تغيرت الوضعية حسب قوله بعد طرح اعتماد الطريقة القديمة في اختيار المكتب التنفيذي من جديد.
واعتبر عبد اللطيف المكي أن الترشحات لرئاسة الحركة مرتبطة بطريقة اختيار أعضاء المكتب التنفيذي، مبينا أنه إذا تم ترشيحه لرئاسة الحركة فهو لن يعترض. وشدّد على أن الحديث عن الانسجام يعني إقصاء الرأي الآخر وهو “خطير جدا على الحركة” على حد تعبيره.