سياسة

الخميس,28 يناير, 2016
عبد الفتاح مورو: ينفي ما نسب إليه من تصريحات تمس بالعلاقات مع المملكة العربية السعودية

الشاهد_نفى القيادي بحركة النهضة ما نسبته إليه موقع الأخبار” اللبناني من تصريح بأن “الوهابية هي الأساس الفكري لـداعش، وأن المملكة السعودية هي المصدّر الرئيسي للتنظيم”و أنها ترغب بالتوسع في اليمن.

 

مورو أكد أن الصحفي الذي أجرى معه الحوار “تعمد الإساءة إلى العلاقة الأخوية” بالسعودية، مضيفا أن مثل هذه التصريحات لم تصدر عنه “لا تصريحا ولا تلميحا”، علاوة على أنها لا تعكس قناعاته ولا المواقف الرسمية لتونس.

 

علما وأن الصحفي تعمد في آخر الحوار نسب كلام للشيخ مورو دون إيراد ألفاظ المستجوب كما هو معمول به في الحوارات الصحفية.

 

الشيخ مورو الذي كان في لبنان قال لموقع “الأخبار” اللبناني أن إمكانية قيام مبادرة مشتركة بين الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز والشيخ راشد الغنوشي، “لإصلاح ذات البين” بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وقيادات حركة الإخوان هناك، واردة وأنه “من الممكن أن يكون قد حدث ذلك، وهو ممكنٌ نظرياً”، إلا أنه استطرد ليؤكد أن “الطرفان (في مصر) لا يريدان حلا”.

 

الشيخ مورو قال أن مصر تحولت “إلى ساحة صراع بين حاكم بالسلاح ومحكوم بالاضطهاد. وما يُنسب إلى الإخوان على أنهم إرهابيون، هو افتراء، هم ليسوا كذلك، هم إصلاحيون”، مضيفا أن مبادرة الإصلاح هي “تمنّ لمن يعزّ عليهم بقاء قيادة الإخوان في السجن، وهذا ما يعزّ علينا”.

 

في خصوص علاقة حركة النهضة بالأحزاب في المنطقة العربية، مورو أجاب بأنه “إذا توفّر حزب أو حركة في أيّ بلد، يرغب في التواصل معنا، فنحن مستعدّون لذلك، وبنطاق شفّاف”، أما عن مواقف حركته من حزب الله البناني فأثنى مورو على التدخل “البطولي” لهذا الحزب في القضية الفلسطينية، ليضيف “أما ما يجري في سوريا، فنحن نتوقف عنده”.