سياسة

الجمعة,15 يناير, 2016
عبد العزيز الصّيد: هنالك نصوص قانونيّة صادمة على غرار تهمة “الإفراط في التّفكير”

الشاهد_قال المحامي عبد العزيز الصّيد أنّ الهيكل التّشريعي في البلاد تأخّر في إرساء قوانين جديدة تتلائم مع نصّ الدّستور الجديد ومستجدّات العصر بسبب الانشغال في شواغل طارئة.

 

وأرجع الصّيد هذا التأخرّ إلى انشغال هياكل الدّولة التّنفيذيّة والتّشريعيّة في ملفّات اجتماعيّة حارقة على غرار الإرهاب والبطالة. لذلك لم يجد الجهاز التّشريعي الوقت لمراجعة القواينن الموروثة منذ عهد البايات.

 

وأضاف الصّيد قائلا:” هنالك نصوص قانونيّة صدمتنا في عديد القضايا على غرار قضيّة الشّاب الّذي صنع صاروخا في القصرين. إذ تمّت محاكمته بتهمة “الإفراط في التّفكير” وهي عقوبة وضعها المستعمر الفرنسي سنة 1891 لمنع التّونسيين من القيام بأي اختراع يهدّد سلطاته في البلاد”.

 

وأشار إلى وجود عديد العبارات و العقوبات الّتي لم تعد صالحة في العصر الحديث، و الّتي لابدّ من تجاوزها و استبدالها بأخرى متلائمة مع العصر و الدّستور الجديد للجمهوريّة الثانية .



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.