سياسة

الثلاثاء,25 أغسطس, 2015
عبد الرحمان:حركة الولاة لم تعكس مستوى الكفاءة في الإدارة التونسية وارتبطت بالولاءات لنداء تونس

الشاهد_قال أمين عام حزب آفاق تونس فوزي عبد الرحمان أن حركة الولاة الأخيرة، لم تعتمد الكفاءة والجدارة كمعيار رئيسي، كانت غالبيتها بولاءات حزبية لفائدة ولاءات للحزب الأغلبي نداء تونس، معتبرا أن حزب أفاق تونس عبر عن عدم رضاه على هذه الحركة وعن رفضه لتسميات التي تعتمد الولاءات الحزبية.

 

 

وقال عبد الرحمان في حوار صحفي هناك مناصب تحتاج إلى كفاءات، مشددا علىضرورة أن تعكس التعينات مستوى الكفاءة في الإدارة التونسية حتى تتمكن من احداث إصلاح إداري وتأهيل شامل.


واعتبر المتحدث إن هذه المسؤولية تتحملها الطبقة السياسية التي يجب أن تبلغ مستوى من الوعي والتصور الديمقراطي السليم.

 

 

وبخصوص قانون المصالحة أوضح الأمين العام لحزب آفاق تونس، أن الأحزاب المشاركة في الائتلاف الحكومي لم تقع استشارتها عند إعداد هذا القانون من طرف رئاسة الجمهورية وإحالته على مجلس نواب الشعب بعد المصادقة عليه من قبل الحكومة. قائلا أن حزب أفاق تونس من المدافعين عن قانون العدالة الانتقالية،وانه من الضروري إجراء حوار مع الأحزاب السياسية لتكوين موقف موحد حتى يتلاءم هذا القانون الذي يمكن تعديله بما لا يتناقض مع مسار العدالة الانتقالية.

 

ودعا فوزي عبد الرحمان الى ضرورة تعديل القانون بما يتلاءم مع الوضع الحالي ومع مصلحة الشعب التونسي ومع الثورة وبما لا يتناقض مع العدالة الانتقالية، مشيرا الى انه لابد من إحلال ثقافة العقاب وثقافة عدم الإفلات من العقاب.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.