لقاء خاص

السبت,7 نوفمبر, 2015
عايدة شطيبة للشاهد : المرأة هي القلب النابض لحركة النهضة ولا خيار لها الا النجاح

الشاهد_اعتبرت عائدة شطيبة الكاتبة العامة للمكتب الجهوي لحركة النهضة بأريانة في حوار مع موقع الشاهد أن دور المرأة في حركة النهضة بعد الثورة أي في مرحلة البناء يعتبر دورا مميزا ، فهي اليوم متواجدة في مجلس الشورى و في المكتب التنفيذي و في قيادة المكاتب المركزية. كما أن حضورها كان ملحوظا و هامّا في المجلس التأسيسي و في مجلس نواب الشعب و الحكومة، مشددة على أن المرأة النهضاوية باعتبارها القلب النابض لحركة النهضة ولا خيار لها الا النجاح.

و أضافت شطيبة ، في ذات السياق، أن تكليفها من قبل مجلس الحركة في خطة كاتب عام الجهة لحركة سياسية، عائد الى كون المرأة في حركة النهضة تحظى بمكانة متميزة يشهد بها تاريخ الحركة ، مشيرة إلى أنها متحمسة إلى النجاح في هذه الخطة التي تتطلب كثيرا من العمل الدؤوب على كل المستويات.

و حدّثتنا الكاتبة العامة للمكتب الجهوي لحركة النهضة، في الحوار الذي خصّت به موقع الشاهد،   عن رؤيتها المستقبلية للدور الذي من الممكن أن تضطلع به المرأة النهضاوية صلب الحركة وصلب المجتمع والدولة، بالنظر الى موقعها المميز منذ التأسيس و أدبيات الحركة خصوصا . و المرأة التي صمدت في وجه أعتى دكتاتور في التاريخ المعاصر هي جديرة بفرض مكانتها و المشاركة في  النضال من أجل بناء تونس و التنمية فهي اليوم تخوض معركة البناء بنفس الحماس و الإصرار الذي قاومت بهما الدكتاتورية و هي حيثما كانت في خدمة هذا الوطن العزيز.

أنت تقريبا أول امرأة يتم تعيينها كاتبة عامة جهوية لحركة سياسية كيف ترين هذا الموقع

يشرفني أن أكون أول امرأة تنتخب من قبل مجلس جهة الحركة في خطة كاتب عام الجهة لحركة سياسية ولا غرابة أن تكون هذه الحركة حركة النهضة، إذ للمرأة في حركة النهضة حظوة كبيرة و مكانة متميزة يشهد بها  تاريخ الحركة و حاضرها.

أما بالنسبة لهذا الموقع فهي مسؤولية كبيرة بوأتني إياها الحركة التي أنتمي إليها منذ أمد بعيد، و كلي حماس إلى النجاح في هذه الخطة التي تتطلب كثيرا من العمل الدؤوب على كل المستويات

هل تحظى المراة بدور ريادي في حركة النهضة

 

المرأة هي القلب النابض لحركة النهضة فهي مؤسسة للحركة و مناضلة من الطراز الأول.

للمرأة في حركة النهضة وجود ترك لها بصمة لا تمحى في تاريخ المرأة التونسية عموما.

فحركة النهضة ان كانت تتواجد اليوم بهذا الحجم في الساحة السياسية فإنما ذلك يعود إلى صمود نسائها زمن المحنة. كما أن دور المرأة في حركة النهضة بعد الثورة أي في مرحلة البناء كان مميزا، فهي اليوم متواجدة في مجلس الشورى و في المكتب التنفيذي و في قيادة المكاتب المركزية.

كما أن حضورها كان مميزا في المجلس التأسيسي و في مجلس نواب الشعب و الحكومة.

 

منصبك الجديد مسؤولية كبيرة ماذا يمكنك ،كامرأة، أن تقدمي للعمل الحزبي في هذا المنصب 

 

هو ليس منصبا بقدر ما هو تكليف بمسؤولية هي ،كما ذكرتم، كبيرة. و معلوم أن المرأة بصفة عامة اذا كلفت بمسؤولية فلا خيار لها الا النجاح و هي بصفة عامة تسعى إلى ترك بصمة في عملها.

 

رؤيتك للعمل النسائي داخل الحركة

 

العمل النسائي في حركة النهضة يحظى بمكانة و عناية كبيرتين و لكن هذا لا يحجب عنا بعض النقائص خصوصا و أن للمرأة في حركتنا طموح كبير اذ تسعى إلى تكريس خيار التناصف من خلال مؤسسات الحركة.

 

هل ما تحظى به المرأة النهضاوية من دور ريادي عائد الى استراتيجية جديدة للحركة ام أن المرأة النهضاوية قادرة على افتكاك مكانتها واثبات جدارتها في خدمة الحركة والوطن في اي منصب 

 

ما تحظى به المرأة من دور ريادي في حركتنا خاصة يعود إلى استراتيجية جديدة فموقع المرأة مميز منذ التأسيس و أدبيات الحركة خصوصا ؛ مؤلفات الشيخ راشد الغنوشي خير دليل على ذلك .

و المرأة التي صمدت في وجه أعتى دكتاتور في التاريخ المعاصر هي جديرة بفرض مكانتها و مشاركتها إخوانها النضال من أجل بناء تونس و التنمية، فهي اليوم تخوض معركة البناء بنفس الحماس و الإصرار الذي قاومت بهما الدكتاتورية و هي حيثما كانت في خدمة هذا الوطن العزيز.

 

رسالتك الى المرأة التونسية عموما والمرأة النهضاوية

 

تونس تحتاج الى جهود الجميع ؛ المرأة كما الرجل.

المرأة هي نصف المجتمع وبين يديها يتربى النصف الاخر، و لا نهوض لمجتمع نصفه معطل، والتاريخ يثبت أن المرأة التونسية كانت دوما مضطلعة بمسؤولياتها تجاه الوطن.

أما رسالتي الى المرأة النهضاوية فهي تتمثل في تحسيسها بأن دورها في بناء تونس الغد لا يقل أهمية عن دورها في ما مضى.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.