أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,5 أبريل, 2016
عاصفة “أوراق بنما”…القضاء و البنك المركزي يحقّقان في ورود أسماء تونسيّة

الشاهد_تُعَد “أوراق بنما” أكبر عملية تسريبات في التاريخ، حيث عرضت معلومات عن أكثر من 214 ألف جهة من مؤسسات وشركات عالمية، في أكثر من 200 دولة حول العالم، وكشفت أسماء 140 شخصية سياسية، وشخصيات عامة، ومشاهير، متورطين في عمليات إخفاء ثروات، وتهرب ضريبي بطرق غير مشروعة أدت لتضخم ثرواتهم.

 

و مع بداية تسريب أسماء التونسيين الذين عصفت بهم رياح “أوراق بنما” بدأت الأصوات تتعالى لفتح تحقيقات في الغرض خاصة و أن الأسماء لم تقتصر على بعض رجال الأعمال المعروفين فحسب بل ضمّت إلى الآن وجها سياسيا معروفا و هو الأمين العام السابق لنداء تونس و صاحب “حركة مشروع تونس” حاليا محسن مرزوق.

 

محمد عبو، عن حزب التيار الديمقراطي، دعا إلى التحقيق مع كل من يرد اسمه في وثائق بنما وقال عبو من خلال تدوينة نشرها على موقعه بالفايسبوك كل تونسي مقيما كان أو غير مقيم يرد اسمه في وثائق بنما يجب أن يكون محل بحث أمام الضابطة العدلية أو أمام التحقيق مع احترام قرينة البراءة والكرامة، إن لم يحصل ذلك فعلى القضاء أن يعلن أن مشكلته لم تكن يوما غياب ضمانات الاستقلالية وعلى الجميع التحرك حتى لا نسمح لبلادنا بأن تتحول إلى جمهورية موز.

و في أوّل ردود الأفعال من السلط المعنيّة نقلت تقارير صحفيّة أن وكيل الجمهورية لدى المحكمة الابتدائية بتونس أذن صباح اليوم لقاضي التحقيق بالقطب القضائي المالي بمباشرة التحقيقات اللازمة حول ما ورد في “أوراق بنما” من تورط شخصيات سياسية واعلامية تونسية في ملف ما عرف بتسريبات وثائق بنما.

 

و من جانبه قال محافظ البنك المركزى الشاذلى العيارى سنبحث فى قائمة الاسماء التونسية الواردة فى تسريبات وثائق بنما ومدى صحة ما ورد من معلومات واضاف فى تصريح اعلامى على هامش ندوة حول السبل الكفيلة بتفعيل المعايير الدولية فى مكافحة الجرائم المالية ينظمها اتحاد المصارف العربية ان البنك سيعمل على التثبت فى خرق هولاء الاشخاص للقوانين بما فيها قوانين الصرف وقانون المالية العمومية من عدمه واوضح بالقول “سنتخذ اجراءات قضائية عادية فى حق الاشخاص الواردة اسمائهم فى القائمة فى حال ثبوت تورطهم فى تهريب اموال” .



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.