مختارات

الجمعة,21 أغسطس, 2015
عادل المسعودي يعرض مشاكل القطاع الفلاحي ويؤّكد الآثار السلبية لعملية سوسة الارهابية على القطاع

الشاهد _ في تصريح إذاعي اليوم الجمعة 21 أوت 2015،قال عادل المسعودي نائب رئيس اتحاد الفلاحين إن الوضع الفلاحي يتطلب وقفة من الجميع وعدد من الجلسات للوقوف على مشاكله، مضيفا أن العملية الإرهابية الأخيرة لم تضرّ السياحة فقط بل أضرّت بالقطاع الفلاحي وذلك على المدى الطويل.

وأوضح المسعودي أن مشاكل القطاع الفلاحي تتمثل أساسا في الفياضات التي أضرت بالحبوب وذلك بنزول الإنتاج إلى النصف، إضافة إلى تبعات الضربة الإرهابية التي جعلت أسعار العديد من المنتوجات تنخفض بحكم كثرة العرض ونقص الطلب بما أن السلع الموجهة إلى النزل قد انخفضت، مضيفا أيضا أن غياب إستراتيجية واضحة للفلاحة في تونس مما تسبب بخسارة عديد الأسواق كانت تعود بالنفع على التصدير.

وأكد المسعودي أنه يتم اليوم إتلاف 200 ألف لتر من الحليب نظرا لكثرة الإنتاج وغياب صيغة واضحة للتجفيف مثلا، مضيفا أن قطاعي الدجاج والغلال أيضا يعانيان نفس المشاكل مع خسارة أسواق مغاربية وأوروبية.

وأفاد المسعودي أن  الإرادة السياسية غائبة لدعم التصدير وفتح أسواق جديدة وهو ما جعل تونس تخسر السوق الليبية مثلا التي افتكتها تركيا.

وأشار المسعودي أنه سيتم بمبادرة من الاتحاد تنظيم حوار وطني حول واقع وآفاق الفلاحة في تونس انطلاقا من القاعدة.