عالمي دولي

الجمعة,5 فبراير, 2016
عائلات أحوازية تتهم ايران باعدام ابنائها سرًا وسرقت أعضاءهم

الشاهد_اتهمت عائلات أحوازية السلطات الإيرانية بسرقة أعضاء أبنائهم المعتقلين بعد إعدامهم، مؤكدة أن هذه الجريمة تتم بناءً على فتوى مراجع “قم” في إيران دون علم العائلات أو موافقتها.

 

وقال الباحث الأحوازي في حقوق الإنسان عبدالكريم خلف، أن النظام الفارسي يقوم بإعدام السجناء بطريقة سرية ودون معرفة ذوي المعدوم، ثم يقومون بسرقة الأعضاء دون موافقة أو تسليم الجثمان لأسرهم.

 

وأضاف بأن النظام استخدم هذا الأسلوب بعد الانتفاضة النيسانية في عام 2015م، ضد نشطاء ومثقفين وشعراء ومعلمين أحوازيين، ولم يسلم جثثهم إلى ذويهم، ولم يعلن عن تاريخ ومكان الإعدام، وهذا مخالف للقوانين الدولية وحتى الإيرانية.

 

وحصلت منظمات حقوق الانسان على معلومات مسربة تؤكد نقل عدد من أسرى مدينة الحميدية من زنازين المخابرات التي قضوا فيها شهوراً طويلة إلى محكمة الثورة لمحاكمتهم، وأضافت بأن مصادر أشارت للحركة بان المدعي العام طالب بإنزال عقوبة الإعدام بحقهم، كما أن القاضي كان أشد منه عنصرية وأجراماً في أثناء البت في قضية هؤلاء الأسرى ومحاكمتهم.