قضايا وحوادث

الإثنين,13 يونيو, 2016
عائد من سوريا يكشف: كانوا يرسلوننا الى الجبهة ثم يبلغون عنا جيش بشار ..

الشاهد_ كشف أحد عناصر كتيبة “المتبايعون على الموت” أو “الضحوك القتّال” خلال الأبحاث وهو طالب بكلية علوم الإقتصاد والتصرّف أنه تبنّى الفكر السلفي التكفيري وكان يحضر بأحد المساجد بمدينة المهدية التي كان يؤمها امام كانت كل خطبه تحرض على “القتال” في سوريا وعلى ضرورة إقامة الخلافة الإسلامية في تونس وفي سنة 2012 وبعد فشله في الحصول على المعّدل الكافي اضطر للترسيم بالمعهد الأعلى للرياضيات التطبيقية بالقيروان ودأب خلال السنة الدراسية على حضور بعض الدروس والخطب التي كان يلقيها سيف الّدين الرايس فتأثر بالخطب التي كانت تلقى بالمساجد والمحرّضة على “القتال” في سوريا ثم فكر جّديا في السفر الى سوريا للإلتحاق بالفصائل المقاتلة ضد نظام بّشار الأسد فاتصل بسيف الدين الرّايس وطلب منه مساعدته فطلب منه البقاء في تونس معلما اياه بأن أنصار الشريعة تعد لبرنامج في صائفة 2013.

وتابع المتهم أنه تمكن من السفر الى تركيا رفقة عنصر آخر من عناصر كتيبة “المتبايعون على الموت” وبوصولهما الى مدينة أنطاكيا التقيا بأحد عناصر كتيبة “أحرار الشام” الذي اصطحبهما الى منزل في نفس المدينة كان يؤم عناصر من جنسيات مختلفة تونسيون وسوريون ومصريون ٬ كما قال المتهم انه انضم ومرافقه الى كتيبة “نصرة المظلوم” وقد تدربا بمدرسة تم تحويلها الى معسكر كائنة بمنطقة الوادي الأزرق وهي قريبة من مقر كتيبة “نصرة المظلوم” ثم تدربا بمعسكر آخر تابع لنفس الكتيبة وكائن بجبل تركمان وكان المعسكر تحت امرة أبو خالد وهو سوري الجنسية وكان ينوبه في إمارة المنطقة تونسي يكنّى “أبو قتادة”.

واشار المتهم الى أنه تلّقى تدرّيبات على الرماية ضمن كتيبة تسّمى “المهاجرين” وأغلب عناصرها من الجنسيّة الليبية ولها علاقة بالجيش الحر.

وكشف المتهم أيضا أنه التحق بمعسكر كائن بمنطقة تسمى “سلمى” بعد ورود أنباء عن تقدم الجيش السوري باتجاه تلك المنطقة التي يوجد بها العديد من المقرات التابعة لعديد الكتائب المقاتلة٬ مضيفا أن تلك المدرسة كانت تستقبل بعض الجرحى من كتيبة نصرة المظلوم وقوات الجيش السوري ثم بعد ثلاثة أيام التحق بمنطقة “دورين” لمنع تقدم قوات الجيش السوري.

وأكد أن العديد من المقاتلين التونسيين أعلموه بأن بعض مقاتلي كتيبة “نصرة المظلوم” من ذوي الجنسية السورية كانوا يقّدمون التونسيين في الجبهات المواجهة ثم يخونوهم ويعطون المعلومة للجيش النظامي عن أماكنهم ليتم قتلهم وهو ما جعل المقاتلون التونسيون يشعرون بالإمتعاض ويغادرون كتيبة “نصرة المظلوم” حيث عاد الكثير منهم الى تونس فيما انصهر العديد منهم في كتائب أخرى٬ فقرر بدوره العودة الى تونس لأنه تأكّد أن ما يحصل في سوريا مهزلة وما شجعه أكثر على العودة أيضا أنه كان يشاهد بعض المقاتلين التابعين لكتيبة “نصرة المظلوم” يقصفون منطقة جبلية بقنابل “الهاون” فيما كان البعض الآخر يصوّر المشاهد على أساس وأن تلك القذائف كان يطلقها جيش بشار والتي كانت تستهدف المدارس والمقرات المدنية ليروجوا اعلاميا أن نظام بشاّر هو من كان يقصف المدنيين والمدارس.

وبعد أن ساعده آمر كتيبة “نصرة المظلوم” تمكن من السفر الى تركيا ثم اتصل هاتفيا بوالده وطلب منه أن يقتطع له تذكرة العودة وبعد مدة خامرته فكرة العودة مرة أخرى الى سوريا وتمكن من الوصول الى مدينة بن قردان قصد الإلتحاق بأحد معسكرات التدريب بليبيا التي كانت تحت سيطرة أحمد الرويسي ولكن ألقي عليه القبض .