أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,26 يونيو, 2015
“طلّق اليسار” لكن بمن “تزوّج”؟

الشاهد_في معقل الشيوعية و على إحدى القنوات الروسيّة ظهر الأمين العام الجديد لنداء تونس محسن مرزوق في حوار مطول إثر ويارة أداها إلى روسيا إلتقى خلالها عددا من المسؤولين على رأسهم وزير الخارجية سيرغي لافروف الذي سلمه رسالة من رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.

محسن مرزوق لا يخفى على المتابعين للمشهد السياسي في تونس إنتماءه لليسار في الجامعة و بعدها قبل أن يغيب عن المشهد لفترة عاد بعدها كناشط في المجتمع المدني مع منظمات دولية أجنبية كبيرة و لا يخفى أيضا على المتابعين للمشهد السياسي أن مرزوق حصر مواقفه و علاقاته بعد الثورة التونسية في الشق اليساري و أكثر في الشق الليبرالي الذي ينتمي إليه حزبه نداء تونس الذي تنتمي إليه مجموعة يسارية كبيرة كان لمرزوق دور كبير في جلبها إلى جانب الطيب البكوش وزير الخارجية الحالي، خرج مرزوق في القناة الروسية معلنا أنه “طلق” اليسار منذ سنوات و أنه تحول إلى وسطي يمكنه أن ينظر يمينا و أن ينظر يسارا.


لا أحد يعارض مرزوق في كونه قد طلق اليسار فعلا رغم أن بعض مواقفه الإيديولوجية مازالت تراوح مكانها لكنه لم يعلن أو لم يكتسب القدرة و الشجاعة الكافيتين على القول بأنه قد تزوج بالليبرالية و هي تلك الزيجة التي وصفها ماو تسي تونغ بالخيانة الطبقية لذلك إلتجأ إلى الحديث عن الوسطية التي تتعارض مع ممارسته السياسية و مغ أغلب مواقفه المعلنة منذ هروب المخلوع حتى اللحظة فإما أن يكون خاشيا من ردة فعل اليساريين فلم يعلن عن ذلك أو أنه يخشى عليهم و على نفسه من إفتضاح خيانتهم لمبادئ اليسار.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.