أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,31 أغسطس, 2015
طلبنا الاستثمار فارسلوا الينا ملكة جمال !

الشاهد_بات من غير المفاجئ الحديث عن أزمة إقتصادية و إجتماعيّة صعبة تعاني منها تونس و أدّت إلى كثرة التحركات الإحتجاجيّة و الإعتصامات التي تساهم بطريقة غير مباشرة في حدتها رغم تعبيرها الظاهري و المضموني عن حالة الحيف و الإحباط و تأخر التنمية و لم يعد يخفى على أحد أن مهمّة الإصلاح تقتضي ضمن الإجراءات العاجلة جلب الإستثمارات التي من شأنها إعادة تحريك عجلة الإقتصاد المتعطلة منذ مدة.

في الواقع و على الأرض ليس سهلا جلب الإستثمارات الداخلية و الخارجيّة إلى عدة مناطق في البلاد لأسباب عدّة من بينها البنية التحتية المهترئة و الإجراءات الإدارية التي نخرتها البيروقراطية و المركزيّة إلى جانب الشروط المجحفة في بعض الأحيان أما خارجيا فالأمر يتعلّق بمجلة الإساثمارات و بعض القوانين ذات العلاقة و في الحالتين يتوجب الإتجاه إلى ديبلوماسية إقتصادية نشيطة تعيدضخ الدماء من جديد في شرايين إقتصاد متعطلة.

و للردّ على مثل هذه الحاجيات العاجلة تتحرك بعض الدول الصديقة لتونس و من بينها ألمانيا و الولايات و المتحدة الأمريكية و غيرها في إتجاه الترفيع في حجم الإستثمارات خاصة بالمناطق النائية لكن بعض الدول الأخرى إختارت طرقا أخرى للتعبير بالتنسيق طبعا مع السلطات التونسيّة و من بينها بلجيكا التي أرسلت ملكة جمالها لقضاء أسبوع بجزيرة جربة في تظاهرة لا يدري أحد كيف ستساهم في حلحلة الأزمة الإقتصادية الخانقة خاصة و أن نفقات إقامة الأخيرة و الوفد المرافق لها كانت على الحساب و لم تخدم في شيء السياحة التي أعاد الجزائريون الأشقاء تحريها بعض الشيء.


قد تكون زيارة ملكة أي دولة إلى تونس حركة رمزية للتسويق للبلاد كوجهة سياحية و لكنها في الواقع ستكون في غير الظروف الحاليّة التي تحتاج فيها البلاد إلى المستثمرين لا إلى المشاهير.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.