أحداث سياسية رئيسية

الخميس,21 أبريل, 2016
طرح أي نوع من المصالحة يجب أن يكون ضمن مسار العدالة الانتقالية

الشاهد_قال الخبير في استراتيجيات الاستثمار صادق جبنون في تعليقه على مبادرة المصالحة الوطنية الشاملة وطي صفحة الماضي التي طرحها رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي  أن ما هو مطلوب في كل مبادرة قد يقع الاتفاق حولها أن تحترم الدستور وتطبقه بحذافره، معتبرا أن أي مصالحة اقتصادية او سياسية لابد ان تكون ضمن مسار العدالة الانتقالية الذي اتفق عليه كل الطيف السياسي وبالتالي ضمن هيئة الحقيقة والكرامة التي انطلقت في العمل وحظيت في الاونة الاخيرة بدعم من مؤسسات الدولة.

وقال جبنون في تصريح لموقع الشاهد أن المطلوب الآن دعم عمل هيئة الحقيقة والكرامة وتسريع عمل كل الهيئات الدستورية، معتبرا أن ما يطرح من مباردات يشوبها الغموض في عناوينها ومحتوياتها لا يمكن الا ان تكون مناورات سياسوية، وتمهيد للتحول من الرباعي الى الثنائي في الحكم، والذي من شأنه ان يفرط في حقوق التونسيين والحكومة التي سبق وصرحت أن القضايا التي فيها جنايات واثبتها القضاء لا تدخل في نطاق المصالحة.

واشار الخبير الاقتصادي الصادق جبنون الى انه كان اولى واحرى ان يقع سن عفو في جريمة الشيكات بدون رصيد التي تملاء الآن السجون التونسية، أو سن عفو في بعض الجنح الأخرى التي يمكن الاستغناء فيها عن العقوبة البدنية.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.