سياسة

الثلاثاء,11 أكتوبر, 2016
طالبت بتنقيح النظام الداخلي….مناورة كتلة آفاق تونس الأخيرة للبقاء في تركيبة مكتب مجلس الشعب

إختفى حزب آفاق تونس في الأسابيع الأخيرة و تراجع حضوره السياسي و الإعلامي في المشهد في حركة أثارت الكثير من التساؤلات لا فقط عن أسبابها و لكن أيضا عن طيعة ما بعد هذا الصمت و السكون فالحزب قد إرتبط بحركاته و سكناته الجدل.

بعد نحو شه أو يزيد من السكون و مع طرح موضوع الحديث عن تغيير تركيبة مجلس نواب الشعب على خلفية التغيرات الحاصلة على مستوى تركيبته و خاصّة بروز الكتلة الديمقراطيّة الناشئة حديثا و التي أصبحت تفوق كتلة آفاق تونس حجما و تهددها بأخذ مكانها صلب المكتب.

نواب كتلة آفاق تونس دعوا جديّا إلى تنقيح النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب وذلك لضمان تمثيليتها في تركيبة مكتبه معتبرين أن “عدم وجود تمثيلية للكتلة في المكتب يعد اقصاء لها”.

و في هذا الشأن قالت عضو مجلس الشعب عن حزب آفاق تونس ريم محجوب في تصريح صحفي، إن كل الكتل يجب أن تكون ممثلة في مكتب المجلس باعتباره يشرف على تسيير عمل المجلس، مشددة على ضرورة تنقيح النظام الداخلي وأضافت أن غير المنتمين يجب ان يكونوا أيضا ممثلين في مكتب المجلس حتى يكونوا على علم بما يجري.

يذكر  أن النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب ينص على أن تركيبة مكتب المجلس تتكون من الرئيس ونائبيه و10 أعضاء آخرين في خطط مساعدي رئيس. ويتم توزيع المهام في هذه الخطط اعتمادا على التمثيل النسبي وتكون للكتل الأكثر أعضاء أولوية الإختيار.

موقف كتلة آفاق تونس الحديث يعكس تمسّك هذا الحزب بمقعده الوحيد صلب مكتب المجلس رغم أن نحو سنتين من العمل البرلماني لم يطرح فيهما تنقيح النظام الداخلي لتوسيع التركيبة حتى عندما كانت هناك كتل أخرى خارجها.