وطني و عربي و سياسي

الثلاثاء,1 مارس, 2016
ضربة جزاء للسيسي…”أبو كفتة” إنجاز الإنقلاب و أبو تريكة “مموّل الإرهاب”!!!

الشاهد_في بدابة الانقلاب العسكري في مصر، قام الجيش المصري بصناعة أول انجاز عالمي لعلاج الإيدز ويتمثل في الكفتة، وقد علق عليه الاعلامي أحمد منصور قائلا ” احتفل الجيش المصري بأول إنجاز عالمي لعلاج الإيدز بالكفته وكحك العيد وحلاوة مولد النبي وكل سنة وانتم طيبين “.

 

من جهة أخرى، قامت النيابة العمومية المصرية بإحالة 1365 شخصا إلى نيابة أمن الدولة ومن أشهرهم لاعب النادي الأهلي ومنتخب مصر الأسبق محمد أبو تريكة ورجال الأعمال صفوان ثابت وذلك بعد ثبوت انتمائهم لجماعة الإخوان وتدعيمها وتمويلها، وفقا للتحريات التي جاءت للجنة حصو الأموال من مصادرها المختلفة.

 

حركة 6 افريل : ابو تريكة ضمير الانسان الحي

الناشط الحقوقي جمال عيد اعرب عن استيائه من التحقيق مع نجم الكرة المصرية ولاعب الأهلي السابق محمد أبوتريكة بتهمة تمويل جماعة محظورة. وتعجب جمال من فخر توفيق عكاشة عضو مجلس نواب السيسي باستضافة السفير الإسرائيلي بمنزله، وإحالة لاعب منتخب مصر محمد أبوتريكة المتضامن مع غزة للنيابة.

 

شريف الروبي، القيادي بحركة شباب “6 ابريل” استنكر إحالة محمد أبو تريكة، على النيابة بتهمة الانتماء إلى جماعة محظورة قائلا “عندما يكون الخلوق ضمير الإنسان داعم للإرهاب في نظر النظام الإرهابي المتطرف بقيادة السيسي ..فلا بد أن تكون هناك وقفة ضد ذلك، أبو تريكة الإنسان ضمير الإنسان الحي. وقالت حركة شباب “6 أبريل” في تغريدة لها على تويتر “أبو تريكة شجاع في زمن الخوف تحت حكم الدبابات”.

 

من جهة أخرى، قال البرلماني السابق، محمد العمدة، إن تصرفات النظام الحالي مع معارضيه، تدفع به نحو الانفجار في النهاية، وقد كتب في تغريدة له على تويتر “أبو تريكة خط أحمد، إحالة أبو تريكة ضمن 1400 للنيابة بتهمة تمويل الارهاب.. يعتقدون أنهم يثبتون حكمهم، بينما هم يندفعون نحو الانفجار الكبير، النهاية”.

 

لجنة حصر اموال الاخوان تستهدف ابو تريكة منذ العام الفارط

وكانت لجنة حصر أموال الأخوان أصد رت قرارا في أفريل الماضي بالتحفظ على أموال أبو تريكة وشركته السياحيةـ وعزله من مجلس إدارة الشركة، لكن هيئة المفوضين في مجلس الدولة أوصت بإلغاء القرار يوم 10 فيفري المنقضي.

 

وبدأ أبو تريكة مسيرته الكروية مع نادي الترسانة، وحقق نجوميته مع النادي الأهلي، وعرف بأسلوب لعبه النظيف وتضامنه مع غزة وضحايا مجزرة بورسعيد، ونال شهرة عربية وأفريقية واسعة بعد فوزه رفقة المنتخب المصري بألقاب قارية.

 

وفي سبتمبر 2013 أصدرت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة حكمًا بـ”حظر جماعة الإخوان المسلمين في مصر، وأية مؤسسة متفرعة منها أو تابعة لها، والتحفظ على جميع أموالها العقارية والسائلة والمنقولة”.
وشكّلت الحكومة المصرية في جانفي 2014 لجنة لإدارة الأموال والشركات والجمعيات المملوكة للإخوان المسلمين عقب اعتبار الجماعة منظمة “إرهابية”.

 

المتابع للشان المصري يلاحظ ان ما يمر به الشعب المصري في الوقت الراهن اسوأ مما مر به خلال العقود التي حكم فيها مبارك، ولم تعرف مصر النور سوى خلال السنوات القليلة التي حكم فيها محمد مرسي الرئيس الشرعي المنتخب لمصر ، لكن الأمور إلى ما كانت عليه قبل الثورة وحتى أسوأ من ذلك فاعتقلت جماعة الاخوان المسلمين كبارا وصغارا وحتى الرضع لم يسلموا، وصودرت اموالهم، وترملت نسائهم وسقط منهم مئات الشهداء والاف الجرحى في مشهد لم يسبق له مثيل في مصر.