عالمي عربي

الإثنين,8 أغسطس, 2016
ضباط مخابرات وخبير أثري وعشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى

الشاهد_قام ضباط مخابرات وخبير من سلطة الآثار “الإسرائيلية”، صباح اليوم الإثنين، باقتحام مسجد قبة الصخرة في المسجد الأقصى، بالتزامن مع اقتحام عشرات المستوطنين للمسجد الأقصى من باب المغاربة.
واقتحم الضباط والخبير الأثري مسجد قبة الصخرة برفقة عناصر عسكرية إسرائيلية ضمن جولة الاقتحامات الصباحية وقاموا بتصوير أجزاء من المسجد بعد الانتهاء من ترميمها مؤخرا , وفقا لقدس برس.
من جهة أخرى، قام أكثر من ثلاثين مستوطنًا باقتحام المسجد الأقصى من “باب المغاربة”، بعدما نشرت شرطة الاحتلال عناصر من القوات الخاصة بين المصلين، خاصة أمام المصلى القبلي لتأمين الحماية الكاملة لهم.
وكانت شرطة الاحتلال قد أبعدت أمس حارس المسجد الأقصى لؤي أبو السعد، مدة أربعة شهور عن المسجد الأقصى، عقب اعتقاله أثناء توجهه لعمله في المسجد، واقتياده للتحقيق في أحد مراكز الاحتلال في القدس.
ويعدّ هذا الإبعاد الخامس عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة منذ بداية شهر أغسطس الجاري، حيث تم إبعاد ثلاثة من موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، وشاب مقدسي وآخر قاصر، أُبعدوا لمدد مختلفة تتراوح ما بين خمسة أيام وأربعة شهور.
كما نفذت شرطة الاحتلال الإسبوع الماضي اعتقالات لموظفي دائرة الأوقاف الإسلامية من مسجد قبة الصخرة، ومن بين المعتقلين مدير مشاريع الاعمار في الأقصى المهندس بسام الحلاق، بحجة “عدم وجود تصريح للعمل”، الأمر الذي رفضته دائرة الأوقاف.
يذكر أن عدد المقتحمين للمسجد الأقصى من المستوطنين قد ارتفع منذ بداية شهر أغسطس الجاري إلى أكثر من 270 مستوطناً.