عالمي عربي

الخميس,21 يناير, 2016
صورة لمتشيع ظهر بعمامة “الخميني” تثير الجدل في غزة

الشاهد_أثارت صورة التقطت يوم الجمعة الماضي على ميناء غزة لشخص يرتدي اللباس والعمامة الخمينية، الكثير من الجدل في أوساط الناشطين الفلسطينيين في القطاع على شبكات التواصل الاجتماعي، بحسب ما ورد في موقع “أمد”.

 

وثارت التساؤلات عن الشخص الذي ظهر في الصورة، وكان حوله بعض الحراسات الخاصة، حتى تبين أنه محمود جودة، من سكان رفح، والذي كان يتزعم لسنوات جماعة “التكفير والهجرة” قبل أن يصبح من أكثر الناس الذين يدعون للتشيع.

 

ويعد جودة من المقربين من قيادة “حركة الصابرين” المتشيعة في غزة، لكنه يجاهر بتشيعه وتبعيته لإيران وللحرس الثوري في طهران منذ أكثر من 4 أعوام على الرغم من أنه كان مشهوراً بغزة بأنه زعيم “جماعة التكفير والهجرة”، وكان كثيراً قبل أن يتحول للنهج الشيعي ما يقوم بذبح “الحصن” ويقدم الطعام عليها لمن يواليه.

 

 

واستغل نشطاء “السلفية الجهادية” بغزة الصورة وكتب غالبيتهم عن اعتقال عناصرهم وملاحقتهم باستمرار، في حين أن الموالين للنظام الإيراني والذين يجاهرون بتشيعهم أحرار، دون أي ملاحقة أو مساءلة من قبل حركة “حماس”.