أهم المقالات في الشاهد

السبت,1 أغسطس, 2015
صناعة السروج في صفاقس التونسية.. حرفة عريقة تصارع الاندثار

الشاهد_تعتبر صناعة سروج الخيل، في محافظة صفاقس التونسية، من أقدم المهن اليدوية، التي تفنن أصحابها في زخرفتها، لكنها بدأت اليوم تختفي مع وفاة روادها، وعزوف الجيل الجديد عن تعلم الصنعة.

هنا في سوق “البرادعة” بالمدينة العتيقة في المحافظة، لا تزال ذكريات عقود خلت، عالقة بمخيلة الحاج السبعيني، منذر بوغريو، عندما كان السوق في تلك السنوات، يعج بالعشرات من أرباب المهنة، الذين كانوا يشكلون خلية من النشاط، ويتفننون في صناعة السروج، بمختلف ألوانها وأشكالها.

إلا أن بوغريو، يعيش اليوم على محض ذكريات تتنقل بين أبواب الدكاكين الصغيرة المغلقة بالسوق، ترثي حرفة وحرفيين كانوا بالأمس خير ونيس له، توفي أغلبهم مع ما حفظته أناملهم من حرفة جميلة نادرة.

وبقي بوغريو وحيداً في السوق، في مواجهة ما تتعرض له هذه المهنة من الاندثار، مع غزو للسلع الأجنبية وخاصة الآسيوية المنتشرة في كل مكان، رافقه عزوف من قبل الشباب على تعلم الصنعة، فضلاً عن أن ركوب الخيل والعناية بلوازمه أصبح هواية لقلة من التونسيين، ما عدا الخيول المستعملة في الفرق الفلكلورية، وفي المهرجانات الخاصة بالفروسية، كما يقول الحاج السبعيني للأناضول.

والسرج هو الرحل الذي يوضع على ظهر الخيل، ليجلس عليه الراكب.

وتختلف السروج حسب البلدان المُصنعة لها، فمنها من يهتم بها نظراً لاستعمالها المتكرر من قبل رعاة البقر، ومنها من يهتم بخفة وزنها لتساعد على سرعة الحصان، وأخرى تركز على ليونتها لاستخدامها في السباقات.

وهناك أنواع من السروج، كـ”السرج العربي المغربي”، و”المكسيكي”، و”الإسباني”، و ”العربي ”.

يروي الحاج بوغريو مراحل تصنيع السروج، قائلاً إنها تتطلب تفاعل مختلف الحرف فيما بينها كالنجارة، والدباغة، والحدادة، والخياطة، والتطريز.

وأولى هذه المراحل تبدأ بالقالب الذي يُصنع من أنواع مختلفة من الأخشاب بحسب الجهات والمناطق، من بينها خشب التوت، ليأخذ شكلاً مميزاً يُرفع فيه القربوس الأمامي الصغير، فيما يأخذ القربوس الكبير شكل المسند الخلفي ليحافظ على توازن الفارس وراحته.

تأتي المرحلة الثانية، التي يغلف فيها القالب بأحد الجلود، ومن ثمة غمسه في الماء، وصولاً إلى خياطته بطريقة يدوية، وتجليده بخيوط جلدية مشمعة، و بعد تجفيفه يتقلص الجلد، ويأخذ شكل القالب مانحاً إياه صلابة إضافية تزيد من تماسكه، وحمايته من التشقق.

وتحيط بالقالب قطع تُصنع بأيادي السرّاج، وأخرى يشرف عليها عمال الحدادة أو النجارة، ومن بين هذه القطع:

– “اللجام”، ويتكون من قطع تلف رأس الحصان، فهناك حزام رقيق يمر حول الرقبة، ويمتد بشكل متوازٍ مع وجنتي الحصان ليرتبط بالشكيمة والعنان، وتزيّن جبهة الحصان قطعة مطرزة، ويحتوي اللجام أيضاً على كمامات الأعين لحفظ عيني الخيل من الغبار، وتوجيه نظره إلى الأمام.

– “الركاب”، دائرتان من حديد صلب، تتصلان بحزام، وتتدليان من طرفي الحصان يستعملهما الفارس بوضع قدمه داخل إحداهما، والقفز فوق ظهر الحصان أو النزول من عليه.

– “الزمام أو الصراعات”، وهو عبارة عن حبل مفتول من خيوط القطن يستعمل لقيادة و توجيه الحصان.


– “الفرش الصغير”، يوضع بين السرج و ظهر الحصان للتخفيف من الاحتكاك بينهما.

– “الحزام”، يستخدم لتثبيت القالب فوق ظهر الحصان.

و يتراوح سعر السرج بين الـ2 و3 آلاف دينار تونسي ( ما بين ألف وألفي دولار) حسب جودته، ومواصفات الطلب، فيما تتطلب صناعته مدة لا تقل عن شهر و نيف، بحسب الحاج بوغريو.

و قال عبد الوهاب الخراط، رئيس غرفة صناعة الأحذية والسكاجة التقليدية (منسوجات يدوية بالجلد)، بصفاقس، للأناضول: “لابد من تظافر الجهود بين وزارات الإشراف، لإنقاذ هذه الصناعة”.

وأوضح أن إنقاذ هذه الحرفة يأتي عبر “تدريب الشباب وتأطيره حتى يستطيعون توارثها عن أصحابها، بالإضافة إلى ضرورة التخفيف من تكلفة المواد الأولية المستعملة كالخيوط و الجلد”.

وفي حديث مع الأناضول، قالت المندوبة الجهوية للصناعات التقليدية بصفاقس (حكومية) ، آمال دريرة، أنها تلقت مبادرة من المطلعين، وبعض المعنيين بحرفة صناعة السروج، “تقضي بتدريب الشباب على إتقان هذه المهنة”، مشيرة إلى أن هذه المبادرة لاقت استحساناً من كل الأطراف”.

و لفتت دريرة إلى أن هذه المبادرة ستنطلق في أقرب وقت، وستُنظم داخل فندق الحدادين، بالمدينة العتيقة، كما أن الدولة ستتكفل بكل المصاريف لإنجاح هذه الحركة، وإعادة الروح لهذه الصناعة.

وعرفت تونس، صناعة سروج الخيل، في القرن الخامس عشر ميلادي، بحسب مؤررخين.

وكانت هذه الصناعة تتركز أساساً في محافظة تونس الكبرى، وباجة ( شمال غرب)، والقيروان (وسط).

و قد شهدت محافظة صفاقس أوج عطائها في هذه الصناعة، خلال خمسينيات القرن الماضي، الذي يعتبره أرباب المهنة “العصر الذهبي” لصناعة السروج، والبرادع (تشبه إلى حد كبير السروج، وتوضع على ظهر الحمير).

وما ساهم في ازدهار هذه الصناعة في صفاقس، هو الطابع الزراعي الطاغي على أغلب الأرياف والمدن المجاورة للمحافظة التي كانت تحتاج إلى كل ما يتعلق بلوازم الحرث والنقل بالوسائل التقليدية آنذاك.

وكان سوق “البرادعية” مخصص لصانعي السروج والبرادع لا غير، قبل أن تُقفل أغلب أبوابه، ولم يتبق اليوم من عشرات الحرفيين إلا الحاج السبعيني منذر بوغريو.

كما لم يتبق من زبائن هذه الصناعة إلا عدد من الفلاحين الذين لازالوا يحافظون على استعمال الوسائل التقليدية في التنقل أو في العمل، بالإضافة إلى نوادي الفروسية المنتشرة بأعداد ضئيلة بالمحافظة، مع بعض الطلبات التي ترد من دول الخليج على السروج التونسية.

الأناضول



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.