أهم المقالات في الشاهد

السبت,16 يوليو, 2016
صمت الخارجيّة التونسيّة المشين تجاه محاولة الإنقلاب في تركيا

الشاهد_لم تعد سوى دقائق تفصل أجهزة الأمن التركية على إحكام سيطرتها بالكامل على المحاولة الإنقلابية الفاشلة في البلاد بعد إيقاف أغلب الضالعين في التخطيط لها و المشاركة فيها بشكل أو بآخر و تسليم بعض الإنقلابين لأنفسهم إلى جانب إعتقال قائد المحاولة نفسه.

تنديد كبير بمحاولة الإنقلاب على المؤسسات الديمقراطية من الولايات المتحدة الأمريكية إلى روسيا و دول الإتحاد الأوروبي و حتى بعض الدول المشاركة في قمة الغتحاد الإفريقي و أخرى عربية و آسياويّة في المقابل يواصل البعض الصمت على جريمة في حق الديمقراطيّة لا تقبل بأي حال من الأحوال.

الصمت الغريب لا يزال مخيما على تونس التي أنجزت ثورة أبهرت العالم و التي وقف شعبها مع كل الديمقراطيات ضدّ الإنتكاسات التي مرّت بها و خاصة منها تلك التي تأتي على ظهور الدبابات فإلى حدود الساعة العاشر من صباح يوم السبت 16 جويلية 2016 لا موقف من رئاسة الجمهورية و لا موقفا من وزارة الخارجيّة ما يثير أكثر من تساؤل خاصة و أنه قبل ساعات قليلة فقط و تفاعلا مع جريمة نيس في فرنسا كانت ردود الأفعال سريعة بتحول رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي إلى مقر إقامة السفر الفرنسي لتقديم التعازي و المساندو ناهيك عن برقية التعزية التي وجهها الحبيب الصيد و البيان السريع لوزارة الخارجيّة.