سياسة

الخميس,15 أكتوبر, 2015
صلاح الدين الجورشي: محاولة اغتيال شرف الدين استثمار للثغرات ومحاولة لكسر إرادة الجهات الأمنية

الشاهد_اعتبر المحلل السياسي والخبير في الجماعات الإسلامية صلاح الدين الجورشي أنّ حادثة سوسة الأخيرة هي الحادثة الثالثة الواقعة بذات الولاية التي تعتبر منطقة استراتيجية في تونس سواء على الصعيد الإقتصادي أوالسياسي وهو ما يجعلها محلّ استهداف من قبل الجماعات الارهابية التي تسعى من خلالها أعمالها إلى إرباك البلاد..

وقال الجورشي في تصريح صحفي أنّ هذه العناصر تحاول ساعية من خلال وعيها وإدراكها بوجود ثغرات وفراغات أمنية أن تستثمر هذا الجانب لتنفيذ عملياتها، مشيرا إلى أنّه ورغم الوعود التي أطلقها وزير العدل بخصوص حصول تغييرات في الأسلوب لتأمين هذه المنطقة إلا أنه بدا بالكاشف أنّ هذه التغييرات التي وعد بها لم تتجاوز في العمق تغيير بعض المسؤولين الأمنيين في الجهة في حين أنّ خطورة الوضع تقتضي تغييرات أكثر عمقا كما ينتظره الجميع على حدّ تعبيره.

في سياق متصّل أشار الجورشي إلى أنّ العملية التي وقعت الخميس الفارط تعتبر تحديا من قبل مرتكبيها محاولة منهم لكسر إرادة الجهات الامنية في منطقة حساسة مثل سوسة..