عالمي دولي

الخميس,2 يونيو, 2016
صفقة مصالحة تركية إسرائيلية دون رفع الحصار عن غزة

الشاهد_ أكدت القناة العاشرة الإسرائيلية أن تركيا و”إسرائيل” توصلتا إلى مسودة لصفقة مصالحة بين الجانبين، والتي بموجبها يجري الترتيب لعودة سفراء البلدين، وإنهاء خمس سنوات من القطيعة السياسية.

وأوضحت القناة أن الاحتلال الإسرائيلي “تنازل عن طلبه طرد قادة حماس من تركيا، مقابل ضمان تركيا بعدم استخدام أراضيها لأنشطة (إرهابية) تنفذ داخل الأراضي الفلسطينية”، منوهة أنه “يمكن لحماس أن يكون لها مكتب تمثيلي في تركيا”.

وقالت القناة: “تركيا تنازلت عن طلبها برفع الحصار عن غزة، مقابل منحها وضعا خاصا في علاقتها مع القطاع، جنبا إلى جنب مع مصر، وذلك لتمكينها من تنفيذ مشاريع إنسانية”، بحسب القناة.

وفي أفريل الماضي، ذكرت وسائل إعلام تركية أن أنقرة وتل أبيب تقدما في المفاوضات الجارية بينهما لإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، بعد انقطاعها على خلفية الاعتداء الإسرائيلي على سفينة “مافي مرمرة”، التي توجهت لكسر الحصار عن قطاع غزة عام 2010.

وقالت الخارجية التركية في بيان لها إن اللقاء أحرز تقدما في ما يتعلق بالصيغة النهائية للاتفاق الرامي إلى تطبيع العلاقات بين البلدين، واتفق الجانبان على وضع الشكل النهائي للاتفاق خلال الاجتماع المقبل.

وتدهورت العلاقة بين أنقرة والاحتلال الإسرائيلي عقب قتل قوات الاحتلال 11 متضامنا تركيا كانوا في طريقهم إلى غزة عبر البحر، فيما عرف بحادثة سفينة مرمرة، التي حاولت أن تكسر الحصار المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من 10 أعوام.