أخبــار محلية

الأحد,31 يناير, 2016
صفاقس: مدرّس قرآن دُفن منذ 24 سنة.. ولا تزال جثّته كما هي !

الشاهد_إنطلقت بلديّة قرمدة من ولاية صفاقس في تحويل رفات الموتى المدفونين بمقبرة العموري بطريق قرمدة مركز سحنون التي تقع مباشرة خلف المدرسة الإبتدائيّة الرشاد الجديدة.

 

وحسب موقع “الصحفيين التونسيين بصفاقس” فعند فتح احد القبور يوم الإثنين الفارط لتجميع الرفات، عثروا على الجثّة التي دفنت منذ 24 سنة اي منذ سنة 1992 في حالة جيّدة وكأنه دفن يومها فلا الجثّة تعفّنت ولا أكلتها الديدان.

 

وافاد المشرف على العمليّة انه إشتم رائحة مسك فائحة تنبعث من الجثّة.

وقد تم التعرف على هويّة الجثّة وهي لشيخ ضرير يدعى ( م-س) وهو مدرّس قرآن ويحفظه عن ظهر قلب ومعروف بدماثة اخلاقه وبتبحّره في العلوم الدينيّة.