نقابات

الأربعاء,6 أبريل, 2016
صفاقس: النقابيون يجدّدون تمسكهم بتغيير مدير عام المستشفى الجامعي

الشاهد _ جدد أعضاء نقابة المستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس تمسكهم بإخراج المدير العام للمستشفى شكري التونسي من الإدارة الجهوية للصحة أين يباشر عمله الإداري فى تسيير هذه المؤسسة الاستشفائية عن بعد بسبب منعه من الالتحاق بمكتبه منذ ما يزيد عن الثمانية أشهر.

وقد اضطرت وحدات الأمن إلى مرافقة المدير العام اليوم الاربعاء فى عملية دخوله إلى الإدارة الجهوية وحراسة مكتبه بعد أن تم إخراجه أمس من قبل النقابيين باستعمال القوة وعبارات ”ديقاج” وفق ما صرح به شكرى التونسي.

من جهته نفى كاتب عام الفرع الجامعي للصحة عادل الزواغي أن يكون النقابيون قد أخرجوا المدير العام، قائلا إنه خرج من تلقاء نفسه لأنه لم يعد له مكان فى الجهة خاصة بعد أن انقضت المدة التي تم الاتفاق بشأنها لتعويضه بمدير عام مدني ينهى إشكالية ”عسكرة” المستشفى وفق تعبيره.

وأضاف الزواغي أن المدير أرسل له ولأربعة نقابيين آخرين دعوات رسمية للمثول أمام مجلس التأديب معتبرا أن ذلك يعد تجاوزا لصلاحياته لأنه فاقدا للصفة فى تقديره.

وتنعكس هذه الوضعية مرة أخرى على سير المرفق العمومي بحسب المدير العام شكري التونسي الذي نادى بضرورة إيجاد حل عاجل لتواصل منع النقابيين التحاقه بمقر عمله على رأس إدارة المستشفى ومضيهم فى تحريض العملة والأعوان على مقاطعة العمل بحسب قوله.

وكان نقابيو المستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس منعوا فى 18 فيفري الفارط اجتماع اللجنة الطبية للمستشفى بحضور عدد من المديرين العامين بالوزارة وذلك على خلفية رفضهم المدير العام شكري التونسي الذي تتمسك به الوزارة للقيام بجملة من الإصلاحات وفق ما أشارت إليه بلاغاتها الرسمية وتصريحات الوزير سعيد العايدي فى الغرض.

وقد أطلق الاطباء ورؤساء الأقسام آنذاك صيحة فزع لما آل إليه المرفق العمومي بسبب الأزمة وانعكاسها على مستوى الخدمات الطبية المسداة لأعداد كبيرة من المرضى فى صفاقس وفي كامل الجنوب التونسي.