الرئيسية الأولى

السبت,4 يوليو, 2015
صعد كافون على ركح قرطاج و نزل بن حسين من المنبر

الشاهد_القرارات و تطبيق القانون و الخيارات تحترم مادامت تحافظ على إحترامها للقانون و على إحترامها لإيتيقا الفضاء العام المشترك بين كل التونسيين بما يحمي سقف الدولة الديمقراطية الناشئة و لكن المصادفات في بعض الأحيان من فرط الصدمة التي تخلفها تثير الإستغراب و التساءل.

منذ أيام قليلة فقط أصدرت اللجنة المديرة لمهرجان قرطاج الدولي برنامج سهرات المهرجان لهذه الصائفة و كان من ضمن البرنامج سهرة يصعد فيها مغني الراب كافون على ركح المسرح و هو أمر أثار حفيظة و إستنكار كثيرين و إنتقادات لاذعة للجنة المشرفة على العروض و السهرات خاصة أمام عراقة هذا المهرجان الدولي و نوعية جمهوره ليتزامن ذلك مع قرار وزير الشؤون الدينية تفعيل قرار إعفاء إمام جامع مساكن البشير بن حسين الذي إمتثل للقرار و دعا إلى عدم رد الفعل و الحفاظ على الدولة و إحترام القانون و الدولة و أعلن مواصلته حربه على الجماعات الإرهابية و المتطرفة التي تبدو سعيدة جدا بقرار إبعاده و إنزاله من المنبر.


تزامن مثير لقرارين يصعد بموجب الأول على ركح مسرح قرطاج الدولي كافون و ينزل بموجب الثاني البشير بن حسين من منبر مسجد مساكن الكبير أثار إستياء كبيرا لدى عدد كبير من التونسيين لا يمانعون في إحترام الأذواق و لا في إحترام القانون و تطبيقه و لكن يخيفهم ما وراء ذلك من ما قد يكون صحيحا و ما قد يكون خطأ.