أخبــار محلية

الإثنين,30 مايو, 2016
شوقي قداس:40 مؤسسة صحيّة في تونس تخزّن بصمات المرضى في أماكن مجهولة

الشاهد _ على هامش مؤتمر صحفي للهيئة حول ” حماية المعطيات الشخصية ودورها في السهر على تطبيق الإجراءات المنصوص عليها بالقانون الأساسي عدد 63- 2004، شدد رئيس الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية  شوقي قداس في تصريح إداعي اليوم الاثنين 30 ماي 2016 على ضرورة تحسيس المواطن التونسي بخطورة مسألة حماية المعطيات الشخصية، مضيفا أنه منذ 2015 تلقت الهيئة 900 ملف يتعلق معظمها بطلب ترخيص تركيز كاميرات مراقبة.

واعتبر رئيس الهيئة في هذا الصدد أنّ تركيز كاميرات مراقبة بالطريق العام أمر ضروري حفاظا على الأمن شرط حماية المواطنين وحقوقهم.

في المقابل، أكد شوقي قداس أن الهيئة لم تتلق سوى ملف واحد في مجال الصحة، كاشفا في هذا الصدد أنّ 40 مؤسسة صحية خاصة في تونس تخزن بصمات المرضى في أماكن مجهولة في العالم في إجراء تصل عقوبته إلى سنة سجنا. وأعلن بالمناسبة إعداد مشروع لتنقيح القانون المنظم لعمل الهيئة بما يتلاءم مع المعايير الدولية.