سياسة

الثلاثاء,16 أغسطس, 2016
شوقي الطبيب:ليس من الضروري الإبقاء على وزارة مقاومة الفساد في الحكومة المقبلة

الشاهد_أكّد رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد العميد شوقي الطبيب اليوم الثلاثاء 16 أوت 2016، ان هيئته مطالبة بتقديم تقارير سنوية إلى الرؤساء الثلاثة إلا أنه تقرر القيام بتقرير نصف سنوي وتقديمه لرئيس الحكومة الحبيب الصيد قبل أن يسلم منصبه لإطلاعه على سير عمل الهيئة .

وفي تعليقه على دعوة وزير الوظيفة العمومية والحوكمة ومقاومة الفساد كمال العيادي على ضرورة الإبقاء على هذه الوزارة ،صرّح العميد شوقي الطبيب أنه ليس من الضروري الابقاء على هذه الحقيبة في الحكومة المقبلة لأن جميع التجارب المقارنة الناجحة التي يجب الاستئناس بها تفيد بأن مكافحة الفساد مهمة موكولة للهيئات والقضاء وأجهزة الرقابة والمجتمع المدني والإعلام.

وأشار الطبيب إلى أن الإشكال الذي واجهته هيئته تمثّل في منظومة الفساد الموجودة داخل الدولة، مصرحا بأن الجميع قد ظنّ أنه بسقوط بعض الأشخاص والرئيس السابق ستصبح تونس “نظيفة” ليتيبن أن منظومة الفساد مازالت قائمة.

وبين الطبيب، أن الفساد قد انعكس على مستوى العقليات والقرارات وسلوكيات المواطن البسيط الذي يرى نوعا من الإفلات من العقاب خاصة مع عمليات الاستيلاء على المال العمومي .وبين في هذا الإطار أن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد قد بينت ذلك من خلال الفساد الذي يتم في مستوى الانتدابات والصفقات العمومية.

كما شدد الطبيب على ضرورة التسريع في فتح ملفات الفساد ،حتى يسترجع المواطن الثقة في إمكانية الحد والتقليص من الفساد الذي استشرى في بلادنا.