وطني و عربي و سياسي

الثلاثاء,16 يونيو, 2015
“شطحة جديدة” من بن نتيشة بتوقيع من شهرزاد عكاشة

الشاهد_“إنتداب الموسم” أو “صفقة الموسم”، هكذا تسمى في كرة القدم و في مختلف الرياضات و هي نفس التسمية في علاقة بالتجارة أو “البزنس” على “بحر نزار بهلول” تلك التي أجراها القيادي بنداء تونس نور الدين بن نتيشة بإنتدابه لشهرزاد عكاشة مديرة موقع “تانيت براس” سابقا كرئيسة تحرير لصحيفته.

صحيفة نور الدين بن نتيشة الإلكترونية أصبحت منبرا لشهرزاد عكاشة لتبث من خلاله كل مواقفها و آراءها السياسية و الإيديولوجية و لتصفية حسابات لا فقط داخليا بل و حتى إقليميا و عربيا فأن تخط مثلا مقالا في شكل خبر عن أن “مصادر عربية” حسب ما زعمت قد أكدت لها أن جماعة “الإخوان المسلمين” وراء إختطاف موظفي البعثة التونسية بليبيا منذ الجمعة الفارط و ينشر بن نتيشة الخبر بإشهار مدفوع الأجر على شبكات التواصل الإجتماعي يحيل على ضرورة الرد بما “يليق بالرسالة النبيلة” إلتزاما بالقواعد المهنية البسيطة.

من ناحية أولى، الكتيبة 166 التي قامت بإقتحام مقر القنصلية التونسية بطرابلس و إختطاف العاملين فيها لا علاقة لها من قريب أو من بعيد بجماعة “الإخوان المسلمين” أمّا ثانيا فإن المصادر العربية التي يمكن أن تبث مثل هذه الأخبار لا يمكن أن تكون سوى “إماراتية” أو “أبواقا إنقلابية عسكرية” معروف مصدرها و بلدها أمّا ثالثا و هذا من الناحية المهنية غير أخلاقي فإن عكاشة إعتمدت أسلوبا فيه الكثير من التلاعب باساليب التحرير الصحفي حتى لا توقع نفسها و مشغلها في ورطة كتلك التي وقع فيها عند فبركة فيديو تصريح المنصف المرزوقي لكنها أهملت جانبا مهما و هو أن مفاوضات جارية الآن بين الطرف التونسي و الطرف الليبي لإطلاق سراح المعتقلين و معلومات من هذا القبيل هي جرم لا نقاش فيه و لا جدال.

شطحة أخرى من شطحات نور الدين بن نتيشة بتوقيع من شهرزاد عكاشة هذه المرة لن تزيد سوى من كشف خيوط ما يحاك وراء غرف إعلامية مظلمة للدفع بالمنطقة برمتها نحو المحرقة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.