أهم المقالات في الشاهد

الأحد,1 نوفمبر, 2015
شبح الإضراب العام مجددا

الشاهد_شهدت العلاقة بين المنظمة الشغيلة و منظمة الأعراف في الفترة الأخيرة نوعا من التوتر على خلفيّة تعطّل مفاوضات الزيادة في الأجور في القطاع الخاص و تغيّب وفد إتحاد الصناعة و التجارة و الصناعات التقليديّة عن إحدى جلسات المفاوضات ما دفع إتّحاد الشغل إلى الدعوة لوقفة عماليّة أمس السبت 31 أكتوبر 2015 للتعبير عن إحتجاج العمال.

الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل بلقاسم العياري لوّح بتنفيذ اضراب عام قطاعي في القطاع الخاص في صورة عدم الحصول على زيادة في الاجور وذلك خلال تجمع عمالي للقطاع الخاص الذي إنعقد أمس السبت بمحيط دار الاتحاد في نهج محمد علي الحامي بتونس العاصمة.

وأعرب العياري عن الامل في التوصل الى اتفاق مع منظمة الاعراف في جلسة التفاوض التي تعقد يوم الاثنين القادم مبينا أنه في صورة فشلها سيتم دعوة مجمع القطاع الخاص بالهيئة الادارية الوطنية للانعقاد لاتخاذ القرارات المناسبة وأفاد أن توقيع اتفاق اطاري مع منظمة الاعراف سيفتح الباب للدخول في مفاوضات بخصوص الجانب المالي مؤكدا أن الهدف من التفاوض هو الحصول على زيادات معقولة خصوصا في ظل الوضع الاجتماعي المتدهور والانهيار الكلي للقدرة الشرائية للعمال.

وشدد العياري على ضرورة وقف نزيف المتهربين من الجباية مجددا التأكيد على أن الاتحاد العام التونسي للشغل سيظل المدافع الرئيسي عن حقوق العمال في تونس من أجل تحسين وضعيتهم الماليةوالاجتماعية.

قد تشهد تونس في الأيّام القليلة القادمة أحد إثنين فإمذا تدخذل مباشر من رئيس الجمهوريّة الباجي قائد السبسي و رئيس الحكومة الحبيب الصيد الذان يعملان منذ فترة على ضمان تهدئة و هدنة إجتماعيّة على إجتماع بين الطرفين النقابي و الأعراف يضع حدّا للخلاف القائم أو أن تعرف البلاد إضرابا عامّا يلوح في الأفق و سيكون وخيما و كارثيا على وضع متأزم بطبيعته.