أهم المقالات في الشاهد

الأربعاء,6 يناير, 2016
“شباب النهضة بالجامعة” يتحرّكون لمنع “مهزلة” بكلية منوبة سببها الكزدغلي و “طلبة الجبهة الشعبيّة”

الشاهد_تعيش كليّة الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة أزمة حقيقية في السنوات الأخيرة بسبب تقاطع موضوعي بين مطامح و غايات عميد الكليّة الحبيب الكزدغلي و تحرّطات الإتحاد العام لطلبة تونس و بينهما ضاعت مصالح الطلبة الذين يدفعون كلّ يوم ثمن خطابات الإيديولوجيا و التصعيدات الهادفة أساسا إلى تضييق النشاط على الطلبة الآخرين الذين يختلفون فكريا عن هؤلاء.

 

في الفترة الأخيرة، أصدر الإتحاد العام لطلبة تونس لائحة من المطالب الموجهة إلى إدارة الكليذة و التي وعد الطلبة بتحقيقها غير أنّ المسألة تطوّرت بحكم عدم واقعيّة المطالب و عدم ممكن التفاعل معها كليا إلى عائق أمام طلبة تكبّد أغلبهم مشقات القدوم من جهات داخليّة للدراسة و تكبّدت عائلاتهم مصاريفا طائلة ليجدوا أنفسهم بين عشيّة و ضحاها بين تهديد الإتحاد العام لطلبة تونس بإغلاق الباب و منع إجراء الإمتحانات من جهة و تهديد عميد الكلية بسنة جامعيذة بيضاء من جهة أخرى و للأمر خلفيات كثيرة أهمّها على الإطلاق الإصطفاف السياسي و الإيديولوجي الفاضح للإتحاد.

 

أمام هذه الغطرسة و التهديد الجدّي بدفع الطلبة إلى أن يكونوا ضحايا مناورة سياسيّة، إتّهم مسؤول شباب النهضة بالجامعة محمد الغنودي في تصريح صحفي أنّ عميد الكليّة و الإتحاد العام لطلبة تونس ساهما في تأزيم الوضع بالقول أن الكزدغلي كان مُتطرفاً في تفاعله مع الموضوع ولا يُريد الوصول بالحوار والإتفاق إلى تقريب الوجهات وإلى إيجاد حل وسط يُريح الطلبة ويُساعد على التقدّم في هذه المسألة، و إتّهم “إتحاد طلبة الجبهة الشعبيّة”، على حدّ تعبيره، بالإستمرار في إعطاء الطلبة لوعود وهميّة لا تستطيع الوزارة تحقيقها ممّا جعل الطلبة اليوم في حالة خوف على مستقبلهم، مُضيفاً أنّ طلبة الاتحاد العام لطلبة تونس ينتمون إنتماءً سياسياً واضحاً للجبهة الشعبية ويقدّمون أجندتهم الحزبية على مصلحة الطلبة.

 

مسؤول شباب النهضة بالجامعة قال أنّ الطلبة الرافضين لهذه التصرّفات سيقومون بإجراء الإمتحانات حتّى يتلافوا خطر السنة البيضاء و أنّهم سيشكلون وفدا لإحاطة رئيس الجامعة شكري مبخوت علما يحدث و تحميله مسؤوليّة التدخّل و نفس الشيء بالنسبة لوفد سيتوجه إلى اللجنة التي تدرس قضايا التعليم العالي صلب مجلس نواب الشعب.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.