عالمي عربي

الأربعاء,19 أغسطس, 2015
شاب سوري يخرج من تحت الأنقاض بعد 3 أيام ويشارك في عزائه!

الشاهد_قال موقع سوري معارض إن إحدى عائلات منطقة مديرا في الغوطة الشرقية تفاجأت بخروج ابنها من تحت الأنقاض بعد ثلاثة أيام، مشيرة إلى أنه خرج أثناء إقامة ذويه عزاء له.

 

 

وأوضح موقع “عنب بلدي” أن عائلة السوري محمد ريحان “أبو عمر” استقبلت معزين من أهالي المنطقة بعد يوم من فقدان ابنهم تحت الأنقاض إثر استهداف طائرة حربية تتبع للنظام السوري منزلهم.

 

 

وبيّن الموقع أن اليوم الثلاثاء، وهو اليوم الثالث للعزاء فاجأ “أبو عمر” الجميع بخروجه من تحت الأنقاض، ما حوّل الأتراح إلى أفراح.

 

وأوضح الشاب “أبو عمر” أنه بقي حيا رغم إمضائه الأيام الثلاثة بلا طعام أو شراب.

 

ونشرت تنسيقة البلدة صوراً عبر موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” يظهر فيها “أبو عمر” بجانب المعزين مبتسماً بالرغم من حالته الصحية السيئة.

 

واستطاعت فرق الدفاع المدني إنقاذ عشرات المدنيين من تحت الأنقاض في مناطق بالغوطة الشرقية، حيث وثق ناشطون لحظات إنقاذ عدد من الأطفال في وقت تستمر فيه طائرات الأسد باستهداف المدنيين العزّل.

 

وكان النظام السوري قد ارتكب مجزرة إثر قصفه مدينة دوما في ريف دمشق الأحد خلف أكثر من 110 قتلى وثلاثمئة جريح، معظمهم من الأطفال والنساء، إذ قصفت طائرات النظام السوري بأربعة صواريخ موجهة السوق الشعبية بمدينة دوما في وقت الذروة، ما أدى لسقوط هذا العدد من الضحايا وتدمير الجزء الأكبر من السوق.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.