عالمي دولي

الأربعاء,1 يونيو, 2016
سويسرا تفتتح أطول وأعمق نفق في العالم يجتاز قلب جبال الألب

الشاهد_ تفتتح سويسرا أطول وأعمق نفق للسكك الحديدية في العالم يجتاز قلب جبال الألب، اليوم الأربعاء، في أعجوبة هندسية تمثل رمزا للوحدة الأوروبية، في وقت يتزايد فيه الانقسام.

والعمل على إنشاء نفق جوتهارد بيز البالغ طوله 57.1 كيلومترا استغرق 17 عاما، وصمم النفق لكي يستمر قرنا في إطار مشروع بنية تحتية تكلفته 23 مليار فرنك سويسري؛ لتسريع نقل الركاب والبضائع بالسكك الحديدية أسفل سلسلة الجبال، التي تفصل بين شمال أوروبا وجنوبها.

ووصف مدير مكتب النقل الاتحادي، بيتر فيجليستالر، المشروع بأنه “رائع من حيث التوقيت والتكلفة والسياسات”، في الوقت المحدد، وفي إطار الميزانية.

وسوف تنقل القطارات فائقة السرعة الركاب في 17 دقيقة عبر ممر كان يستغرق أياما، حتى افتتح أول نفق للسكك الحديدية في جبال الألب عام 1882. وسوف يجتاز 260 قطار بضائع و65 قطار ركاب النفق المزدوج يوميا، فور أن تنتهي الاختبارات الأولية في وقت لاحق من هذا العام.

وينظم السويسريون المولعون بالسكك الحديدية احتفالا بهذا الحدث، يضم قادة من كل الدول المجاورة، في استعراض للتضامن الأوروبي.

ويقع النفق على امتداد الخط الرئيسي للسكك الحديدية لأوروبا، الذي يربط موانئ روتردام في الشمال بجنوة في الجنوب، ويمر النفق عبر الجبال لمسافة تبلغ نحو 2.3 كيلومتر، تحت ضوء النهار، وعبر صخور تصل درجة حرارتها إلى 46 درجة مئوية.

وتعين على المهندسين الحفر عبر 73 نوعا من الصخور، منها الصلب كالجرانيت، وبعضها في نعومة السكر. وتوفي ثمانية عمال.

ودعم الناخبون السويسريون -بالرغم من معارضة في بعض الأحيان من الحكومة والبرلمان- مشروع القطار الضخم، في سلسلة من الاستفتاءات الملزمة أجريت في التسعينات.

وسيكون أول من يسافر في هذا النفق خلال الافتتاح الرسمي 500 فائز محظوظ، إلى جانب ضيوف اختيروا من بين 130 ألفا دخلوا مسابقة يانصيب لرحلة الافتتاح.