عالمي عربي

السبت,26 سبتمبر, 2015
سوريا : “أمل” طفلة تولد بشظية على جبهتها

الشاهد_لا يخفى على العالم الوضع الذي تشهده سوريا، وبالنسبة لهذه الفتاة فإنها أصبحت ضحية لهذه الحرب قبل ولادتها.

فالرضيعة “أمل” أطلق عليها هذا الاسم لأنها نجت من أول أيام حياتها في مدينة حلب، لأنها أتت إلى العالم بقطعة من الحرب على جبهتها.

فقد أكد ناشطون أن قوات النظام السوري أطلقت قصف جوى، في 18 سبتمبر، تسبب بتدمير عدة منازل في منطقة سكنية بحلب من بينها منزل امرأة اسمها أميرة الذي عاشت فيه مع أطفالها.

وأصيبت أميرة وأطفالها الثلاثة بجروح بسبب الهجوم، وأخذوا إلى مستشفى بالمدينة، حيث بدت أميرة حزينة ومرتبكة لدى وصولها .

وأصيب أطفالها بجروح طفيفة لكن أميرة، الحامل بشهرها التاسع، تلقت شظايا على وجهها وجسدها، ويضيف المتحدث: “كانت محاطة بأطفالها الثلاثة، وكانت تنزف من عدة أجزاء بجسمها، من ضمنها بطنها.”

وخوفاً على الأم وجنينها قرر الأطباء إجراء ولادة قيصرية، لكنهم لم يتوقعوا بأن يروا هذا المنظر، إذ اكتشفوا بأن الطفلة تحمل شظية بوجهها فوق عينها اليسرى، ويقول الأطباء إن الشظية تجاوزت بطن الأم واخترقت الرحم لتستقر بجبهة الرضيعة، وأضاف أحد الأطباء بقوله: “لا نعلم فما لو أنقذت الطفلة حياة الأم أم أن الوالدة هي التي أنقذت حياة رضيعتها، ولكن ما هو بالفعل أكيد، هو أن هذا النظام الشيطاني حاول قتل الاثنتين.”

ويقول الطبيب محمد طباع، الذي عمل مع الجراحين على ولادة أمل: “لقد استهدفت حتى قبل ولادتها.. هذا هو الوضع هنا.. آمل بأن تحظى بمستقبل أفضل.”

وقال طباع، الذي يعتبر عضواً بالرابطة الطبية للمغتربين السوريين “SEMA” الذي أشرف على تخدير أميرة، إنه يتذكر شكل المرأة المليئة بالرضوض والإصابات والمضرجة بالدماء خلال دخولها غرفة العمليات، مضيفاً: “إن عمليات القصف تقع بشكل يومي، لقد قتلوا الأطفال والنساء والعجزة، هذه الحالة تظهر مدى سوء الوضع.”



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.