نقابات

السبت,16 يوليو, 2016
سمير الشفي: الوثيقة التأليفية في مستوى تطلعات اتحاد الشغل

الشاهد _ قال الأمين العام المساعد بالاتحاد العام التونسي للشغل سمير الشفي في تصريح إداعي امس الجمعة 15 جويلية 2016 أن الوثيقة التأليفية التي تم إمضاؤها في قصر قرطاج والمتعلقة بمبادرة حكومة الوحدة الوطنية تضمنت أولويات ذات بعد اجتماعي بعيدا عن الشعارات، مشيرا إلى أنها كانت في مستوى تطلعات الاتحاد وأن ‘الحصيلة كانت مرضية’، على حد تعبيره.

وتابع سمير الشفي قائلا إن الحوارات التي حصلت في الفترة الأخيرة مع مختلف الأحزاب السياسية والمنظمات الاجتماعية كانت ثمرة من ثمرات التفاعل الايجابي، في علاقة بالمرتكزات الأساسية التي بنيت عليها الوثيقة التأليفية التي ستجسّد عمل الحكومة خلال الفترة المقبلة، حسب تعبيره، مضيفا ‘ الوثيقة تضمنت العديد من الإصلاحات خاصة المتعلقة بالجباية ولابد أن تتوفر الشجاعة الكافية لتفعيل قوانين من شانها تحقيق العدالة الجبائية ..’

وأضاف ‘ اتحاد الشغل مهتم بالبرنامج ولابد أن يكون البعد الاجتماعي حاضرا في هذه الحكومة لأن الاستقرار الاجتماعي وتوازن الحقوق الاجتماعية مع الفئات محدودة الدخل مسألة ضرورية.’

وذكّر الشفي أن اتحاد الشغل غير معني بالمشاركة في الحكومة في حين أنه معني بكيفية إدارة الشأن العام ، متابعا ‘ تونس تمر اليوم بوضع استثنائي يتطلب إجراءات استثنائية والاتحاد على ثقة أن الشعب التونسي في أمسّ الحاجة لكفاءات وأسماء قادرة على تحقيق تطلعاته وهو في حاجة لرسالة حقيقية من شأنها أن تعيد الأمل في صفوفه.’

كما اعتبر سمير الشفي أن اختيار رئيس حكومة جديد لابد أن يكون ثمرة حوارات وتوافقات بين جميع الأطراف الممضية على الوثيقة، مشيرا إلى أن المرحلة الحالية تقتضي أن يكون لرئيس الحكومة مواصفات الكفاءة والقدرة على الحسم في العديد من الملفات بعيدا عن الانتماءات الحزبية، حسب تقديره.