الرئيسية الأولى

السبت,30 يناير, 2016
سليم الرياحي : ما أقدمت عليه وزيرة المرأة يقوي الأحزاب الإسلامية

الشاهد _ ندد رئيس الاتحاد الوطني الحر سليم الرياحي بالخطوة التي وصفت بالرعناء والتي أقدمت عليها وزيرة المرأة سميرة مرعي القيادية في حزب افاق ، واعتبر الملياردير التونسي أنه كان يتعين العودة إلى الحبيب الصيد في مثل هذه القرارات ، كما اسغرب جرأة الوزيرة بعد إقدامها على خطوة تعلم يقينا اأها ستساهم في إبعادها عن التوانسة الذين درسوا في الكتاب ودرّسوا أبنائهم فيه ، ووصل الأمر بالرياحي إلى القول أنه حتى اللائكية لا يمكننا الوصول إلى مستواها “ماعادش نخلطوا عليها” اذا تم تتطبيق هذا الأمر، ففي جميع أنحاء العالم توجد مدارس قرآنية ، وذكّر سميرة بأنها في بلد مسلم.


وخلص الرياحي إلى أن القرار لن يمر واستغرب كيفية التفكير التي تنطلق منها سميرة مرعي ، مشددا على أن التوانسة ضد مثل هذه القرارات وأنه لو عرض عليهم الأمر لاختاروا تنظيم دور القرآن باختيار من يشرف عليها ووضع كراس شروط في ذلك ، وأشار إلى أن خطوة من هذا القبيل من شأنها تقوية الإسلاميين .


وكانت الوزيرة سميرة مرعي أكدت أنها بصدد إعطاء الأوامر لإقفال دور القرآن في خطوة لم تقدم عليها فرنسا إبان إحتلالها لبلادنا ، غير أنها جوبهت بردة فعل لم تكن في الحسبان ، وأصبحت في ظرف أيام الشخصية السياسية الأسوا في تونس وأطلقت عليها العديد من الأوصاف الجارحة والأخرى التي تتوافق مع طبيعتها الإستئصالية .

ويبدو أن مرعي لم تتوقع مثل هذه الهبة واعتقدت أن الأمر لن يتجاوز بعض الاحتجاجات الخافتة من بعض المتدينين ، فكان أن جوبهت بشراسة من قبل شعب يأبى التلاعب بدينه لصالح أجندات إيديولوجية محنطة.

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.